العراق: مقتل جندي أميركي والعثور على 100 جثة - الإمارات اليوم

العراق: مقتل جندي أميركي والعثور على 100 جثة

 

اعلن الجيش الاميركي أمس ان جنديا أميركيا قتل وجرح آخر في انفجار وقع أول من أمس، خلال عملية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد. فيما قال الجيش الاميركي أمس، ان قوات الامن العراقية عثرت على نحو 100 جثة متحللة في مقبرة جماعية شمالي بغداد.

 


وتفصيلاً، قتل جندي أميركي في محافظة ديالى التي تعد من اخطر مناطق العراق ومعقلاً للفرع العراقي لتنظيم القاعدة.

 

ويواصل المسلحون فيها شن الهجمات، رغم العمليات الكثيفة للقوات الاميركية والعراقية. وارتفع تاليا الى 3975 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياحه  في مارس 2003، وفق حصيلة وضعتها وكالة «فرانس برس»، استنادا الى ارقام موقع متخصص مستقل.

 
في سياق آخر، اعلن مسؤول في الشرطة العراقية، ان قوة عراقية اميركية مشتركة، اعتقلت ثلاثة اشخاص من افراد احد مجالس الصحوات التي تقاتل تنظيم القاعدة، للاشتباه في محاولتهم زرع عبوات ناسفة على طريق رئيس شمال بغداد.

 
من ناحية أخرى، قال الجيش الاميركي أمس، ان قوات الامن العراقية عثرت على نحو 100 جثة متحللة في مقبرة جماعية شمالي بغداد، وهو أكبر عدد من الجثث يعثر عليه في مكان واحد بالعراق منذ أشهر.

 
وقالت القوات الاميركية وقوات الامن العراقية، انه لم يتضح من المسؤول عن المقبرة التي عثر عليها قرب الخالص الواقعة على بعد 80 كيلومترا شمالي بغداد، أو متى قتل الضحايا. 

 
على صعيد آخر أفادت الشرطة العراقية ان سبعة اشخاص قتلوا، وجرح ستة اخرون في مدينة بعقوبة (60 كم شمال شرقي بغداد).

 
وأبلغت المصادر نفسها  ان شخصين قتلا وجرح ستة اخرون بانفجار عبوة ناسفة، استهدفت باصا صغيرا يقل مدنيين في منطقة الخمارة التابعة لبلدة الوجيهية شرقي بعقوبة، فيما قتل ثلاثة اشخاص من اسرة واحدة، بينهم امرأة وطفلان، وجرح الاب بانفجار سيارة مفخخة لدى مرور سيارتهم في احد شوارع وسط بلدة الوجيهية .

 

وذكرت المصادر نفسها، ان قوات الشرطة العراقية عثرت اليوم على 13 جثة مجهولة الهوية في مقبرة جماعية لأشخاص مجهولي الهوية في منطقة حي السلام في بلدة الخالص، فيما قتل مدني برصاص مسلحين في حي الامين وسط بعقوبة.

 

على صعيد آخر تظاهر المئات من العراقيين في مدينة البصرة(550 كم جنوبي بغداد)، للمطالبة بوقف حد لأعمال الاغتيالات والعنف، وإقالة محافظها وقائد شرطتها.

 

وطالب المتظاهرون بالقصاص من المتورطين فى أعمال الاغتيالات والعمل على اقالة محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي وقائد الشرطة اللواء الركن عبدالجليل خلف من منصبيهما. 

طباعة