مي حريري تعرض أزياء منى المنصوري

 


كشفت مصممة الأزياء الإماراتية منى المنصوري عن أن مشاركتها في «أسبوع الموضة» ستتضمن مفاجأة مهمة، تتمثل بفستان يحمل رسالة توجّهها المنصوري للعالم، وتعبّر عن المكانة التي تحتلها  الإمارات، والتطور الذي تشهده ابوظبي كمركز ثقافي وسياحي وحضاري في المنطقة، وتقــوم بعرضه الفناـنة مي حريري.
 

وأكدت المنصوري، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته، أول من أمس، في فندق روتانا الشاطئ، بحضور الفنانة مي حريري، حرصها على «ان تحمل كل مجموعات الأزياء التي تقدمها رسائل إنسانية وحضارية للعالم»، مشيرة إلى ان «الثقافة تلعب دوراً مهماً في حياة الإنسان وتفكيره، وتنعكس في عمله وما يقدمه من إنتاج، لافتة إلى ان الأفكار التي قدمتها ضمن مجموعاتها السابقة عبّرت عن أحداث تزامنت مع عملها على تصميم هذه المجموعات، وأثّرت فيها فقررت تقديمها، حيث تزامن إعدادها للعرض الأول الذي قدمته في بيروت بعد وفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فعبرت عن هذا الحدث بفستان ارتدته الفنانة اريام حمل مرثية للشيخ الراحل من أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم  نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مكتوبة بماء الذهب. 


وأشارت المنصوري إلى ان اختيارها للشخصية العامة التي تعرض هذه التصميمات يعتمد على مدى توافق طبيعة هذه الشخصية مع الرسالة التي ستقدمها، وهو اختيار يتم بدقة لعكس هذا التوافق، مؤكدة «ان ارتفاع الأجر المادي الذي حصلت عليه مي حريري مقابل عرض الفستان هو أمر طبيعي يتناسب مع اسمها ومكانتها كفنانة معروفة».


وأوضحت المنصوري ان المجموعة التي تقدمها في تضم 40 تصميماً تتميز بالبساطة والكلاسيكية اللتين تفضلهما بعيداً عن الفانتازيا التي لا تراها مجالاً مناسباً لها»، من جانبها، أعربت حريري التي ارتدت خلال المؤتمر الشيلة والعباءة التقليدية، عن حبها الشديد للإمارات التي تشعر فيها بالأمان والراحة، وسعادتها بالتعاون مع المنصوري التي تتميز تصميماتها بالأنوثة والنعومة والرقي والذوق الرفيع، مشيرة إلى ان هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها بالمشاركة في عرض للأزياء، رغم العروض المتعددة التي تلقتها، وأن الفنانة ومصمم الأزياء يكمل كل منهما الآخر.