"رويال جت" تتوقع نموّ قطاع الطيران الخاص 40% سنوياً

 
توقعت «رويال جت» أن يواصل قطاع الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط تحقيق مستويات نمو كبيرة خلال السنوات الخمس المقبلة تصل إلى 40%.

وقال الرئيس والمدير التنفيذي للشركة شين أوهير، خلال مشاركته في قمة «مستقبل الطيران في منطقة الشرق الأوسط» في أبوظبي، إن ازدياد الوعي بميزات خدمات الطيران الخاص إقليمياً يسهم في دفع عجلة أعمال القطاع.

وأضاف: «أظهرت دراساتنا قدرة قطاع الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط على تحقيق معدل نمو سنوي قدره 40% خلال السنوات الخمس المقبلة، حيث تتصدر السعودية والإمارات قائمة أهم الأسواق الإقليمية».
 
وأوضح أن «الهند والصين تسجلان معدلات نمو مماثلة، في الوقت الذي تشكل فيه منطقة الشرق الأوسط إحدى الوجهات الرئيسة لهذه الأسواق إلى جانب أوروبا. وتمتلك شركتنا من الموارد والخبرات ما يؤهلها لتلبية احتياجات هذه الأسواق من خدمات الطيران الخاص الفاخرة».

وأشار أوهير إلى أن «قطاع الأعمال في منطقة الشرق الأوسط بدأ في إدراك الفوائد الاقتصادية والمالية لخدمات الطيران الخاص». وبيّن أن «الطيران التجاري يواجه عقبات ازدحام المطارات والقضايا الأمنية وعدم القدرة على تسيير رحلات منتظمة إلى وجهات معينة، وهو ما يشكل عائقاً أمام المسافرين من رجال الأعمال الذين يولون أهمية حيوية لعامل الوقت».
 
وأضاف «رجال الأعمال الراغبون في السفر من الإمارات إلى السعودية لحضور اجتماع مدته ثلاث أو أربع ساعات، والعودة في اليوم ذاته، لا يمكن توفير رحلات طيران منتظمة لتلبية احتياجاتهم، حيث تسمح القوانين بالوصول إلى ثلاث مطارات فقط في المملكة.
 
ويتحمل المسافرون على الخطوط التجارية المنتظمة نفقات بطاقة سفر على الدرجة الاقتصادية والإقامة لمدة ليلة وفقدان كمٍّ كبير في الوقت خلال تغيير الرحلات».
 
وأكد أنه «عند حساب هذه الكلفة ومقارنتها بنفقات قطع رحلة مماثلة على متن طائرة «ليرجت 35» والتي تبلغ نحو 3500 دولار للساعة، يصبح التحول للاعتماد على خدمات الطيران الخاص أكثر صدقية وفاعلية اقتصادية.
 
علاوة على ذلك، يمكن انتقال ثلاثة أو أربعة مسافرين على طائرة واحدة في رحلة ذهاب وعودة بين وجهتين محددتين خلال اليوم ذاته. وتسهم هذه العوامل في دفع عجلة نمو قطاع  الطيران الخاص».  وقال أوهير إن آفاق نمو القطاع قد حفّزت العديد من شركات الطيران الخاص العالمية على تدشين أعمالها في هذه السوق الواعدة.


وأضاف «تسعى ست شركات جديدة لبدء نشاطها في المنطقة في غضون السنوات القليلة المقبلة».

وأكد أوهير أن «رويال جت»، أكبر موفر لخدمات الطيران العارض والخاص في منطقة الشرق الأوسط بحصة سوقية تناهز 16%، تتبنى خطة توسع طموحة ترمي إلى الوفاء بمتطلبات النمو المتزايد للقطاع ومواجهة المنافسة الخارجية.

وشدّد على أن قطاع الطيران الخاص في منطقة الشرق الأوسط يمضي قدماً كأحد محركات النمو الاقتصادي الإقليمي، رغم المعوقات التي تعترضه، ومنها القوانين والتشريعات المقيّدة لحركة الطيران في المنطقة.

وأشار إلى مثال للتسهيلات المتاحة حالياً للقطاع، ومنها تمويل الطائرات الذي باتت أسهل من ذي قبل، وأضاف: «ترحب المؤسسات المالية في المنطقة بتمويل الطائرات الخاصة، كما تزداد خبراتها في آليات ونظم تمويل هذه الأصول، وهو ما أسهم في تيسير الإجراءات الإدارية .