انفجار قرب مركز تجنيد في نيويورك


وقع انفجار صغير أمس في ساحة «تايمز سكوير» وسط نيويورك بالقرب من مركز تجنيد تابع للجيش الاميركي، أسفر عن أضرار طفيفة دون أن يخلف سقوط ضحايا. وقالت المتحدثة باسم جهاز الامن القومي، آمي كودوا، انه لا توجد معلومات موثوقة تشير الى تهديد وشيك على الولايات المتحدة اثر وقوع الانفجار. وعندما سئلت ان كان هناك أي صلة للارهاب بالحادث قالت ان التحقيق مازال في مراحله الاولى. وكان متحدث باسم شرطة نيويورك قال في وقت سابق ان الشرطة تحقق في اسباب الحادث، ولم يكشف عما اذا كان الانفجار بفعل فاعل. غير أن شبكة «ايه بي سي» الاخبارية ذكرت انه يعتقد ان رجلاً يستقل دراجة هوائية ألقى «عبوة حارقة صغيرة» على شرطي.


وأفادت امرأة تسكن في مبنى مجاور بأنها سمعت دوي «انفجار قوي» ونزلت للتحقق، الا ان الشرطة منعتها من الاقتراب من مكان الانفجار. وصرحت لشبكة (سي ان ان) «كنت في الطابق الـ44 وشعرت بالانفجار». وتحطم زجاج نافذة صغيرة في مركز التجنيد بفعل الانفجار الذي احدث كذلك اضراراً في باب الكشك عند بوابة المركز.  وخلف النافذة المحطمة ظهر ملصق يعود الى حملة التجنيد اثناء الحرب العالمية الاولى ويظهر فيه العم سام وكتب عليه عبارة «اريدك في الجيش الاميركي».


 وإثر الانفجار أغلقت الشرطة حركة المرور في الشوارع حول منطقة شارعي 42 و44 السياحيين المزدحمين. كما علقت السلطات خدمات قطارات المترو المؤدية إلى «ميدان تايمز» قبل أن تتراجع عن ذلك الإجراء.


وانتشرت عشرات من سيارات الطوارئ في الموقع وحلقت مروحية تابعة للشرطة فوق المنطقة، في الوقت الذي تجمع عدد من المارة عند حواجز الشرطة. يذكر أن مركز التجنيد الذي وقع بقربه الانفجار يشهد عادة العديد من التظاهرات الاحتجاجية على الحرب التي تقودها أميركا في العراق وأفغانستان.

طباعة