تعطل أنظمة الحاسوب في وزارة العمل

 

تعطّل، أمس، نظام الحاسوب الآلي في وزارة العمل، منذ الساعات الأولى من الدوام الرسمي، مما تسبب في إرباك العمل، وتعطّل مصالح المراجعين الذين فضّل كثير منهم الانتظار لتخليص معاملاتهم، وأبدى عدد من المراجعين تخوّفهم من الغرامات التي تفرض عليهم نتيجة تأخر تجديد بطاقات العمل أو التصاريح أو غيرها من المعاملات.


وأفاد مصدر في وزارة العمل بأن الوزارة تعفي صاحب المعاملة من أي غرامات قد تنجم عن تأخر إنهاء المعاملة نتيجة تعطل نظام الحاسوب الآلي؛ وذلك لأنها أسباب خارجة عن الإرادة، مضيفاً أن نظام الوزارة منذ نحو عام واحد تقريباً كان يشهد أعطالاً عدة في أنظمة الحاسوب الآلي وبشكل دوري، ولهذا تم تطويرها في إطار خطة متكاملة لتحويل جميع معاملات الوزارة إلى النظام الإلكتروني، خصوصاً مع الانتقال للأبنية الجديدة في أبوظبي ودبي لتتناسب مع حجم معاملات الوزارة الذي تضاعف والمهام المكلفة بها.


وأكّد المصدر أنه جارٍ البحث عن أسباب التعطل وتكليف الفنيين بكتابة تقرير حوله لمعرفة موضع القصور، نافياً أن يكون ضغط المعاملات في وقت واحد من أسباب تعطّل النظام لأن كثافته الاستيعابية مصممة لتحمّل أي ضغط من المعاملات في الوقت نفسه، مرجعاً أسباب التعطّل إلى الكابلات القديمة.