دحلان: «فتح» لم تتلق أي دعم من أميركا


نفى  القيادي البارز في حركة «فتح» محمد دحلان أمس في تصريحات نقلتها مواقع فلسطينية أمس ما أوردته مجلة  «فانيتي فير» عن تورطه في مؤامرة أميركية ضد حماس. .

وعقّب دحلان على هذه التقارير قائلا إن «الإدارة الأميركية لم تقدم أيمساعدات للسلطة الفلسطينية خلال عمله مستشارا للأمن القومي». وأضاف «خلافا للادعاءات الواردة فالإدارة الأميركية أخفقت في توفير أيدعم سياسي للسلطة الفلسطينية، في حين واصلت هذه الإدارة دعم إسرائيل فياحتلالها للأراضي الفلسطينية وإقامة مزيد من المستوطنات».

 

وأكد دحلان أن «السلطة الفلسطينية وحركة فتح لم تتلقيا أي أموال أو أسلحة أو مساعدات من الإدارة الأميركية، بهدف الإطاحة بحكم حماس» .


وقال «إن الخطة الوحيدة التي تم إعدادها، كانت الخطة الفلسطينية لإصلاحالأجهزة الأمنية، لتغطي الاحتياجات الأمنية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث تم إعدادها من قبل عدد من الخبراء، وجرى عرضها على قيادةحماس ورئيس الحكومة المقال إسماعيل هنية ووافقوا عليها» .

 

يذكر أن تقرير فانيتي فير، ذكر  أن بوش  قابل دحلان في ثلاث مناسبات على الاقل. وبعد حديثهما في البيت الابيض في يوليو عام 2003، وصف الرئيس الأميركي دحلان بأنه «قائد جيد يتسم بالصلابة»، ويدّعي بعض المسؤولين الاسرائيليين والاميركيين، ان بوش كان يطلق في مناسبات خاصة على دحلان «رجلنا».