بكين ترفض تقرير واشنطن حول قدرتها العسكرية


رفضت الصين أمس تقرير وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» حول قدراتها العسكرية، معتبرة انه يتضمن «تحريفا خطيرا للوقائع» قد يسيء الى العلاقات بين البلدين، ومعلنة في الوقت نفسه عن زيادة جديدة في موازنتها العسكرية لعام 2008 . وقال الناطق باسم الخارجية الصينية كين غانغ «انه محاولة للتدخل في الشؤون الداخلية للصين».


واضاف «لا نشكل تهديدا للدول الاخرى وندعو الولايات المتحدة الى التخلي عن عقلية الحرب الباردة وان يكون لديها تفهم صحيح للصين ونموها».


واوضح ان «الصين تعارض بشدة ذلك وقدمت احتجاجا رسميا لدى الولايات المتحدة، وهذا الامر لن يكون مفيدا لعلاقاتنا الثنائية».