تعليق اعمال المجلس الدائم لمنظمة الدول الاميركية و الاكوادور تحشد تأييد دول اخرى


زار رئيس الاكوادور رافاييل كوريا البرازيل اليوم الاربعاء في اطار جولة اقليمية لحمل كولومبيا على الاعتذار عن العملية العسكرية التي قامت بها في الاكوداور مع تصاعد الازمة الدبلوماسية والعسكرية في منطقة الانديز.

 

وحركت فنزويلا والاكوادور قوات الى حدودهما وقطعتا العلاقات الدبلوماسية مع كولومبيا التي حصلت على تأييد من الرئيس الامريكي جورج بوش يوم الثلاثاء فيما طالب دبلوماسيون في اوروبا والامريكتين جميع الاطراف بالهدوء.

 
وندد العديد من زعماء امريكا اللاتينية بكولومبيا لدخولها الاكوادور وقتل راؤول رييس وهو احد زعماء جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك).

 
وأثارت هذه الازمة الرئيس الاكوادوري كوريا ورئيس فنزويلا المعادي للولايات المتحدة هوجو شافيز وحلفائهما في المنطقة ذات الانتماءات اليسارية ضد كولومبيا التي تتلقى مليارات الدولارات في صورة مساعدات عسكرية امريكية لمكافحة الاتجار في المخدرات والثوار.

وقال كوريا للصحفيين في برازيليا مساء الثلاثاء "يجب على المعتدي ان يعتذر وعلى المجتمع الدولي ان يندد به".

 

واضاف "واذا لم يحدث ذلك فاننا سندافع عن انفسنا بالوسائل التي لدينا".

 

وقالت كولومبيا انها اعتذرت بالفعل واضافت انه يتعين على كوريا ان يتحمل المسؤولية عن ايواء متمردي جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) وهي أقدم جماعة متمردة في امريكا اللاتينية.

 

وحذر شافيز الذي ارسل دبابات الى حدود بلاده مع كولومبيا من ان حربا قد تندلع وان كان محللون سياسيون يقولون انه من غير المرجح ان يحدث ذلك.

 

واتهم الرئيس الكولومبي المحافظ الفارو اوريبي الرئيس الفنزويلي شافيز بارتكاب ابادة جماعية لرعايته للمتمردين الذين يعبر شافيز علانية عن تعاطفه معهم.

 

ومن المقرر ان يجتمع كوريا مع الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا اليوم الاربعاء قبل ان يطير الى فنزويلا للاجتماع مع شافيز.
كما تسافر رئيسة الارجنتين كريستينا فرنانديز الى كراكاس للاجتماع مع شافيز.

 

وأوقفت فنزويلا لفترة وجيزة التجارة عبر الحدود مع كولومبيا يوم الثلاثاء لكن محللين سياسيين قالوا ان هذا الاجراء غير دائم لان فنزويلا تعتمد على جارها في الحصول على امدادات غذائية وان الاسعار قد ترتفع بدون الواردات الكولومبية.

 

ومن جانبه اتهم بوش يوم الثلاثاء حكومة الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز بتنفيذ "مناورات استفزازية" ضد كولومبيا وتعهد بمعارضة أي عمل عدواني في منطقة الانديز.

 

وانضمت المكسيك الى الارجنتين والبرازيل وشيلي وبيرو ودول اخرى نددت بانتهاك كولومبيا لسيادة الاكوادور.

 

وقال الرئيس المكسيكي فيليب كالديرون بعد اجتماع مع الرئيس السلفادوري توني ساكا في سان سلفادور يوم الثلاثاء"ننضم الى رفض أي عمل ينطوي على انتهاك سلامة الاراضي".

 

وقال كالديرون ان المكسيك ستحاول مساعدة كولومبيا والاكوادور على حل الازمة. واضاف "لن ندخر جهدا حتى تتمكن الحكومتان الكولومبية والاكوادورية من تطبيع العلاقات في اقرب وقت ممكن من خلال الحوار والقنوات الدبلوماسية".

 

وقالت وكالة الانباء المكسيكية الحكومية نوتيميكس ان كالديرون قد يجتمع مع الرئيس الكولومبي الفارو أوريبي في قمة اقليمية تعقد في جمهورية الدومنيكان يومي الخميس والجمعة.

 

وعلى صعيد متصل علق المجلس الدائم لمنظمة الدول الاميركية الاربعاء محادثاته لبضع ساعات بسبب عدم التوصل الى اتفاق على بيان توافقي حول الازمة بين كولومبيا والاكوادور وفنزويلا.


وعلم من المنظمة ان المحادثات التي بدأت الثلاثاء ستستأنف اليوم الاربعاء عند الساعة 16،00 ت غ.
وقد انعقد المجلس الدائم للمنظمة التي تضم 34 دولة ومقرها في واشنطن، بطلب من الاكوادور، وتقرر تمديد الاجتماع خلال الليل لعدم التوصل الى اتفاق من اجل الخروج من الازمة.

 

من جهة أخرى،  قال وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي رافاييل راميريز انه سيثير قضية نزاع فنزويلا مع شركة اكسون موبيل الامريكية في اجتماع اوبك الذي يبدأ في وقت لاحق اليوم الاربعاء.

وكرر الوزير رأيه القائل بأن تحرك اكسون لتجميد الاصول الفنزويلية يمثل تهديدا لكل منتجي اوبك.