سيلين ديون: عائلتي أهم من الغناء

 
عبرت الفنانة العالمية سيلين ديون عن سعادتها الكبيرة لعودتها الى استوديوهات التسجيل لإطلاق البومها الذي تأخر اربعة اعوام، بسبب قضائها خمس سنوات في فندق «سيزار بالاس» في مدينة لوس انجلوس.

حيث كانت تقدم على مسرحه الذي صمم خصيصا لحفلاتها اجمل الاغانيات وأهم المونولوجات الغنائية. وقالت  ديون ردا على سؤال لـ«الامارات اليوم» في المؤتمر الصحافي اقيم امس في فندق الانتركونتينتال «اشعر بالسعادة الغامرة.
 
لأن الاستوديو هو بيتي الثاني». واضافت «هذا لا يعني انني لم استمتع في السنوات الخمس السابقة إلا انني في النهاية مطربة تحلم  بطرح البوم سنوي».
 
ولم تخف ديون  شعورها حيال عائلتها،  فتحدثت  عن ابنها الذي يبلغ حاليا سبع سنوات قائلة «هو اهم شخص في حياتي، وهو الذي من خلاله أرى الحياة بشكل مختلف»، موضحة وعلامات التأثر واضحة على وجهها «لأنني ام قررت ان اساعد من بحاجة الى عطف وحنان».
 
مشيرة الى «ان مؤسستها الخيرية التي تحمل اسمها والتي تعنى بمساعدة الاطفال في افريقيا،  لم تكن لولا العاطفة القوية التي تربطني بابني، لأنني لا اتخيل ان يعيش الطفل بلا ام، واذا لم توجد فأنا موجودة كي اعطف عليه.
 
من خلال المساعدات التي احصل عليها من المهتمين والتي من شأنها زرع الابتسامة على وجوههم».وأضافت «انا احب الغناء كثيرا ولكني احب عائلتي أكثر»، مشيرة مرة اخرى الى ان زوجها ومدير أعمالها رينيه أنجليل لبناني الاصل«انني من عائلة كبيرة وأفرداها مترابطون جدا، ويساعد بعضنا بعضا، وبسبب اصول زوجي العربية التي تعنى بالعائلة،لم نجد نحن الاثنين اي مشاكل في التأقلم».
 
وعندما سئلت سيلين عن وجود نية لدخول ابنها رينيه تشارلز إلى معترك الساحة الغنائية واقتفائه أثر أمه، ردت قائلة « إنه يتمتع بحس موسيقي عالٍ، وسأدعمه وأشد أزره بكل تأكيد عندما يحين الوقت».

وشبهت سيلين دبي بمدينة فيغاس الاميركية «قبل قدومي الى دبي سمعت عنها كثيرا من أصدقائي، وشعرت بالاثارة لزيارتها».

وأضافت «الليل جميل جدا في دبي، فيه احساس من نوع آخر»واصفة  دبي بالمدينة الجميلة و العصرية والتي تنمو بسرعة مذهلة، حتى إنها غدت قبلة للناظرين من حول العالم لما تحتويه من عجائب الدنيا الحديثة».
 
مشيرة الى ان «دبي هي المدينة العربية الاولى التي تزورها»، مؤكدة الى انها «ستسعى لاصطحاب عائلتها الى لبنان بلد زوجها الاصلي ».

وتصطحب المغنية في رحلتها التي تستغرق خمسة أيام  كلاً من زوجها رينيه آنجيلل، وابنها رينيه تشارلز، ووالدتها وأختيها، اضافة الى مجموعة من الراقصين وأعضاء فرقتها الموسيقية لتقديم عملٍها الاستعراضي.

وفي سياق سؤالها عن أفضل عروضها قالت سيلين: «أعتقد أن من العروض التي لا يمكن أن أنساها هو ذلك العرض الذي قدمته في كويبيك بكندا.

لأنها كانت المرة الأولى التي أقف فيها أمام حشد هائل كهذا، لقد كنت متوترة جداً خلف الكواليس، وأنا أستمع إلى الجمهور في الخارج، ولكن مع ذلك انتقلت إلى المسرح وكلي امتنان للجمهور الذي منحني دعمه وحبه».

مؤكدة « أنا أحب عملي ففي كل مرة أظهر فيها على المسرح ارى نفسي أمام تجربة جديدة، وكل مرة يكون لها رونقها الخاص، وأنا أتشوق للغناء أمام جمهور عربي للمرة الأولى».يذكر ان حفلة ديون التي ستكون يوم غد الاربعاء في «دبي فيستيفال سيتي»  تأتي ضمن رحلتها العالمية إلى100 مدينة في 25 بلدا
 
معاملة سيئة للمصورين 
 
 تعرض المصورون الذين رافقوا الصحافيين في المؤتمر الصحافي الى معاملة سيئة من قبل اللجنة المنظمة، حيث منحوهم مدة دقيقتين فقط لأخذ الصور الخاصة بسيلين ديون،

وتم طردهم عن طريق النداء بخروجهم عبر المايكروفون، ولم ينته الامر هكذا بل تعداه الى خارج القاعة حيث اجبروهم على الابتعاد قدر الامكان عن قاعة المؤتمر، مانعين اياهم انتظار سيلين اثناء خروجها لتصويرها مرة أخرى.