حظر استيراد حيوانات حيّة من مقاطعة في جنوب إفريقيا

 
أصدرت وزارة البيئة والمياه قراراً بمنع استيراد الحيوانات الحية ومنتجاتها من مقاطعة مبومالانجا في جمهورية جنوب إفريقيا، بسبب تفشي مرض حمى الوادي المتصدع فيها، حفاظاً على الثروة الحيوانية، وحماية المجتمع من الأمراض المشتركة وفق مدير إدارة الثروة الحيوانية الدكتور محمد موسى عبدالله.


وأشار عبدالله إلى أن قرار الحظر جاء بناءً على تقرير صادر من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، لافتاً إلى أن قرار الحظر يشمل الولاية المنتشر فيها المرض فقط، مع استمرار استقبال أي شحنات قد تأتي من الولايات الأخرى.


وأوضح أن قرار الحظر يستمر تطبيقه على المقاطعة لحين صدور تقرير جديد يفيد بخلوها من المرض المذكور نهائياً أو من أي من الأمراض المدرجة في قائمة منظمة الصحة الحيوانية.


وأضاف: «في حال الاشتباه أو ضبط أي إصابة عبر المنافذ الحدودية يُحجر على الشحنة سواء كانت حيوانات أم طيوراً، بحيث يتم اتخاذ إجراءات احترازية ضد أي شحنات قد تأتي من الدولة صاحبة الإصابة لحين تبين خلوها تماماً من الأمراض، منوهاً بضرورة التفريق بين منع دخول شحنة قادمة من دولة معينة، وفرض حظر عام على دولة أو ولاية بعينها. وذكر موسى أن الوزارة تضع شروطاً لاستيراد أي حيوانات أو طيور حية، بحيث يلزم المستورد الحصول على تصريح خاص بالموافقة لمعرفة ما إذا كانت الدولة التي سيستورد منها مطبق عليها أي حظر أم لا، إضافة إلى ضرورة إرفاق شهادات صحية مع أي شحنة تدخل الدولة، وتكون مصدقة من السلطات البيطرية في الدولة المورّدة، مع ضرورة موافقتها للشروط الصحية الموضوعة من قبل الإمارات.     

حمّى الوادي المتصدع  
حمى الوادي المتصدع مرض فيروسي حاد يصيب الماشية والإنسان وينتمي إلى مجموعة الحميات النزفية، التي تشمل أمراضاً عدة، أهمها لايسا، مايبرج، ابيول الحمى الصفراء.   وأول ما تم اكتشاف المرض، كان بين الحيوانات في الوادي المتصدع في كينيا عام .1933 ويسمى أيضاً حمى الوادي المنفطر، حمى الوادي المشقوق. وتعتبر القارة الإفريقية الموطن الأساسي له. 


كيفية انتقاله
ينتقل مرض حمى الوادي المتصدع عن طريق لدغ البعوض الناقل للمرض بين الحيوانات والإنسان. كما يمكن للعدوى أن تنتقل للإنسان عن طريق تداول نسيج الحيوانات المصابة أثناء الذبح والجزارة أو استنشاق الرذاذ المتطاير من الحيوانات المصابة. وبعد فترة الحضانة (فترة دخول الفــيروس للجــسم حتى ظهور الأعراض) التي قد تبلـغ من 3 - 20 يوماً تبدأ الأعراض. ألالا تنتقل العدوى مباشرة من الإنسان المريض إلى السليم. ولكن قد تحدث في المختبرات عند التعامل مع الفيروس نفسه.