4 عائلات تسكن مقر جمعية المعلمين في الشارقة

 
كشف رئيس قسم الأمن في بلدية الشارقة محمد بن ضويعن الكعبي، أن البلدية قررت اتخاذ إجراءات ضد جمعية المعلمين في الشارقة، إثر شكاوى تلقتها  من سكان في منطقة الفيحاء بسبب  استغلال مقر الجمعية في تسكين عائلات موظفين عاملين فيها «ما يعد مخالفة صريحة لقانون الإيجار».  


ومن جهته، أعرب المدير التنفيذي للجمعية محمد عبدالعال في اتصال هاتفي أجرته «الإمارات اليوم» معه، عن استغرابه من وجود شكاوى حول إقامة بعض الموظفين في مقر الجمعية، لافتا الى أنها «جمعية نفع عام وليست خاصة» موضحا أن «تسكين الموظفين يختلف عن تأجير الملاحق، فالجمعية لم تؤجر الملاحق إنما منحت سكناً لموظفيها، وذلك جزء من صلاحياتها».  


إلى ذلك، أكد رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام في بلدية الشارقة عبدالله الشويخ أنه في حال تلقي البلدية شكاوى أو ملاحظات من سكان مناطق سكنية حول تضررهم من وجود عزاب أو استغلال أموال عامة دون الحصول على تراخيص، او استخدام مرافق ومقرات عامة، دون الالتزام بالغرض المصرح به في عمل نشاطات ودورات وفعاليات خاصة، إذا كانت جمعية نفع عام وليست خاصة، سيعرض الجمعية للمخالفة واتخاذ إجراءات قانونية.  وأضاف الشويخ: «سيتم التحقيق في مسألة استخدام مرافق الجمعية لتكون سكناً لموظفيها دون الحصول على ترخيص». 


 وعلمت «الإمارات اليوم» من مصدر رسمي في بلدية الشارقة أنه تم إنذار وتوجيه إشعار إخلاء لملاحق الجمعية التي تقطنها عائلات موظفين يعملون في الجمعية، جراء شكاوى سكان في المنطقة من وجود عائلات تعيش في مقر جمعية المعلمين.