شركات خليجية تسعى لتجنب الاقتراض بالدولار


  1. قالت نشرة ميدل إيست إيكونوميك دايجست «ميد» إن الشركات في دول الخليج التي تسعى للحصول على تمويل هذا العام قد تحجم عن الاقتراض بالدولار  بسبب توقعات بأن دول المنطقة ستسمح بارتفاع أسعار صرف عملاتها المرتبطة بالدولار.


     وأضافت «ميد»، في عددها الصادر أمس نقلاً عن مصرفيين، أن البنوك في اكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم تجد صعوبة اكبر في جمع قروض بالدولار وتتحول إلى الاقتراض بعملات أخرى مثل اليورو أو الين.


    ونقـلت «ميد» عن نائب الرئيـس في بنك الخليج الدولي راجان مالك قوله «إن تـوافر التمويل بالدولار سيتـقلص قبل أن يتـحسن».


    وزادت أسعار صرف العملات الخليجية الأسبوع الماضي، فيما استقر الدولار قرب أدنى مستوياته أمام اليورو، ما آثار تكهنات بأن السعودية وجيرانها سيتخلون عن ربط عملاتهم بالدولار مثلما فعلت الكويت في مايو الماضي.


    وأوضح المدير في شركة مبادلة الإماراتية فهد الرقباني أن «هناك تكهنات كثيرة بشأن التخلي عن ربط العملة بالدولار»، مضيفاً أن هناك اهتماماً كبيراً داخل البنوك المحلية بالتمويل بعملات دول مجلس التعاون الخليجي.


    ويتزايد القلق بشأن التضخم في أنحاء المنطقة مع بلوغه أعلى مستوياته في نحو ربع قرن عند 7% في السعودية في يناير الماضي.


    لكن البنـوك المـركزية الخلـيجية مقـيدة في مكافحتها للتضخم نتيجة ربط أسعار صرف عملاتها بالدولار، وهـو ما يرغمـها على أن تحذو حذو السياسة النقدية الأميركية في وقت يخفض فيه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة لتفادي حدوث انحسار اقتصادي.


    وقالت «ميد» إن الشركات قد تختار الحصول على قروض بعملات عدة بدلاً من الحصول عليها بالدولار فقط كما كانت تفعل عادة.

طباعة