عملاء في «دبي الإسلامي» يشكون تأخر رواتبهم

 
عبّر موظفون في مؤسسات عاملة في الدولة، من عملاء بنك دبي الإسلامي، عن استيائهم من تأخرتسلم رواتبهم من البنك، مؤكدين أن «لدينا التزامات مالية، ونفقات معيشية، يؤدي التأخر في إنجازها إلى مشكلات». 


وأقرّ نائب رئيس أول (إدارة الفروع) في بنك دبي الإسلامي ناصر العوضي  بالتأخر، لكنه أوضح أنه «تم بحث المشكلة مع الجهات المعنية، والتوصل إلى آلية لصرفها في يوم إيداعها من المؤسسات، على الرغم من أن التأخير حالياً لايزيد على يوم واحد فقط»، مضيفاً أن «السبب في ذلك، يرجع إلى أن عدداً من المؤسسات، لديها حسابات  في بنوك عاملة في الدولة، ولذا تقوم المصارف التي تتعامل معها هذه المؤسسات، بتحويل رواتب الموظفين، وفقا للبنوك التي يتعاملون معها، ما قد يتسبب في تأخر فترات إيداع الرواتب».

 

وقال المواطن أبو شهاب، أحد موظفي شركة «الثريا للاتصالات الفضائية» إن«إيداع راتبي في بنك دبي الإسلامي، يتأخر في كل شهر وأنا مستغرب من هذا التأخر، علماً بأن كل عملاء البنوك الأخرى يتم إيداع رواتبهم في وقت مبكر، مع العلم بأن لدينا التزامات مالية، وننتظر الراتب بفارغ الصبر، لذا أتمنى من إدارة البنك اتخاذ الحلول بهذا  الشان».

 

وأشار المواطن أبو جاسم، موظف في بريد الإمارات إلى أنه «في العادة يودع الراتب في تاريخ 25 من كل شهر، وعند الساعة الثانية ظهراً بالتحديد، وحاليا التأخر في الإيداع كان بشكل كبير، لدرجة أني أفكر بأن انقل حسابي إلى بنك آخر،  علماً بأن شهر يناير الماضي تم إيداع الراتب يوم  31، فكل الناس لديهم مصاريف مهمة، والغريب أن هذه المشكلة تتكرر كل شهر، ونظل نتردد على البنك للحصول على الراتب لكن دون جدوى و لا نعرف ما أسباب هذا التأخير؟». 

 

وذكر المواطن مصطفى أنه«عند الاتصال بالبنك يقولون لنا إنه تأخر من قبل الشركة التي أعمل فيها، إذن هنا أتساءل إذا كان هناك تأخير من قبل المؤسسة التي أعمل فيها، ماذا عن الآخرين الذين يعملون في جهات أخرى؟».

 

من جانبه أوضح نائب رئيس أول (إدارة الفروع) في بنك دبي الإسلامي ناصر العوضي أن «البنك بحث الموضوع، انطلاقا من حرصه الدائم على رضا العملاء، وتبين أنه ليس سبباً في التأخير، ذلك أن عدداً من المؤسسات لديها حساب مصرفي في أحد البنوك العاملة في الدولة، وتحول المؤسسات رواتب موظفيها في حساباتها بالبنوك التي تتعامل معها أولاً، التي تقوم بدورها بتحويل رواتب الموظفين، وفقا للبنوك التي يودعون فيها أموالهم، ما قد يتسبب في تأخير فترات إيداع الحسابات للموظفين،  والتي لا تتجاوز يوما واحدا فقط»..   

 

وأضاف «قمنا بمناقشة المسألة مع تلك الجهات الذي تتعامل معها تلك المؤسسات لحل الأمر، ومن أجل الاتفاق على وضع  آلية معينة، لإيداع الرواتب في اليوم نفسه الذي تضع فيه المؤسسات مرتبات الموظفين في البنوك التي تتعامل معها، من أجل تحقيق رضا عملائنا في كل مكان، وفي أي وقت، وهذا ما نسعى إلى تحقيقه».   

طباعة