لندن أحبطت محاولة لاغتيال العاهل السعودي عام 2003

كشفت الشرطة البريطانية أول من أمس انها أحبطت مخططاً يشتبه بأنه كان يستهدف اغتيال العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز خلال زيارة الى لندن في 2003 عندما كان ولياً للعهد.
 
وقال رئيس وحدة التحقيق المالي في قضايا الإرهاب مارك هولمز إن المخطط أحبط. ويشتبه بأن منشقين سعوديين يقفون وراءه، وأضاف خلال مؤتمر للضباط الكبار في الشرطة في برايتون على الساحل الجنوبي البريطاني «لقد ضبطنا 330 ألف دولار في مطار هيثرو» في لندن.
 
وقال إن«مصدر المال كان المملكة العربية السعودية من اجل توزيعه على منشقين سعوديين في المملكة المتحدة، ونشتبه بأنه كان سيستخدم لتسهيل اغتيال ولي العهد(آنذاك) عبدالله».

  وأعلنت الشرطة البريطانية (سكوتلانديارد) ان المال كان في حقائب عبدالرحمن العامودي الذي يحمل الجنسية الأميركية والذي كان يمر في هيثرو ليستقل رحلة الى سورية في 16 أغسطس 2003، وكان المبلغ أوراقاً من فئة الـ100 دولار.
 
وتم استجواب العامودي ثم أفرج عنه، بسبب عدم وجود أدلة كافية لتوجيه اتهام إليه، إلا انه أوقف في وقت لاحق لدى عودته الى الولايات المتحدة من سورية، وأقر «بأنه مذنب في اتهامات تتعلق بتمويل الإرهاب والمشاركة في مخطط استخباراتي ليبي لقتل ولي العهد السعودي. ثم حكم عليه في وقت لاحق بالسجن لمدة 23 عاما».