الأزهر والفاتيكان يدينان إعادة نشر الرسوم المسيئة

 دانت اللجنة الاسلامية المسيحية المشتركة في القاهرة اعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم من قبل وسائل اعلام دنماركية والهجمات على الديانات. وجاءت هذه الادانة أول من أمس في ختام الاجتماع السنوي للجنة المشتركة التي شكلها المجلس البابوي للحوار بين الديانات ولجنة مماثلة من الازهر.
 
وقال البيان ان الجانبين «يدينان بشدة اعادة نشر الرسوم المسيئة والهجوم على الاسلام ونبيه الكريم وكذلك الهجوم على الاديان عامة». واكد البيان ضرورة «تدعيم احترام الاديان والمعتقدات والرموز الدينية والكتب المقدسة وكل ما يعتبره الانسان مقدسا»، داعيا القادة الدينيين، مسلمين ومسيحيين ورجال فكر ومربين، الى بذل كل جهد ممكن لغرس هذه القيم».

كما اكد الجانبان ايضا ضرورة «الحرص على ألا تتحول حرية التعبير الى ذريعة لاهانة الاديان والمعتقدات والرموز الدينية»، داعين وسائل الاعلام الى «لعب دور مؤثر في مقاومة التطرف  وتشجيع الاحترام المتبادل بين الاشخاص، بصرف النظر عن معتقداتهم الدينية».