مطعم 5 نجوم يحلـّـق فـي سماء دبي

 
لا تحتاج إلى تأشيرة للدخول إليه أو جواز سفر أو حتى مطار للإقلاع منه، ولا تحتاج أيضا إلى المرور عبر البوابات الأمنية ونقاط التفتيش والانتظار لساعات طويلة في طوابير طويلة، وإنما كل ما تحتاج إليه هو قلب جريء ورباطة جأش لتقلع على متن أول مطعم طائر من فئة الخمس نجوم  يستعد ليفتح أبوابه للجمهور في دبي.

 

ووفقا للرئيس التنفيذي لشركة «مايندسيت ميديا»، المسؤولة عن المطعم، رالف مورينو فان «عالم المستقبل يحتاج إلى نوع من التجارب الفريدة  يمكن من خلالها للعلامات التجارية أن تحقق التفرد واختيار وسائل مبتكرة لتوصيل رسالتها إلى الجمهور وترك أثر عاطفي ونفسي يدوم طويلا ولا ينتهي بانتهاء الحدث ذاته، وهذا ما نطمح اليه من خلال افتتاح المطعم الطائر». 

 

وأشار إلى أن «الشركة ترغب في الاستفادة من السوق الضخمة لتنظيم المناسبات والأحداث في دول الخليج، ولذلك اختارت افتتاح مكتب لها في دبي باعتبارها مركزاً عالمياً للمال والأعمال ومقراً لمئات الشركات الدولية».

 

وتوقع مورينو أن «يحقق المطعم العائم في الهواء في دول الخليج النجاح نفسه الذي حققه في أوروبا حيث اختارته مجلة  «فوربس» واحداً من اغرب 10 مطاعم على مستوى العالم».   ويتكون المطعم من طاولة بيضاوية يمكنها حمل 22 شخصا كحد أقصى، بالإضافة إلى طاقم مكون من ستة أشخاص يتوزعون ما بين طهاة أو جرسونات.

 

وتتدلى الطاولة، التي يبلغ وزنها ستة أطنان والمصنعة وفقا لمواصفات المعهد الألماني للفحص الفني، عبر 16 كابلاً من الصلب تربطها مع رافعة متحركة تحلق بها على ارتفاع 50متراً من سطح الأرض، ويمكن للرافعة أن تحمل 80 طناً. 

 

وقال مورينو «إنه على عكس ما قد يظنه البعض فإن تناول الطعام في المطعم الطائر  يحظى بأقصى درجات الأمن والسلامة بسبب تصميم المقاعد التي تأخذ شكل المحارة والمزودة بأربعة أحزمة تشد الرواد إلى المقاعد طوليا وعرضيا».

 

ويمكن للمطعم الطائر في حالة الحفلات الكبيرة تنظيم أكثر من رحلة بحد أقصى رحلتين كل ساعة وعلى مدار ثماني ساعات، وهو ما يعني استضافة نحو 660 شخصاً في الحدث الواحد .


ويمكن لرواد المطعم اختيار شكل الطاولة ومكان تحليقها والخدمات التي تقدم على متنها وفقا لرغبات الضيوف، كما يمكن أيضا توفير تصوير الفيديو والتصوير الفوتوغرافي وتنظيم البرامج الترفيهية وإدارة عملية وصول ومغادرة الضيوف، حسب رغبة العميل.

 

ورغم أن الأفراد العاديين يمكنهم حجز مقاعدهم في المطعم الطائر، إلا أن مورينو رأى أن المطعم يتيح فرصاً لا نهائية أمام كبرى الشركات العالمية الموجودة في دبي للاستفادة من التجارب الخاصة التي يوفرها لزواره من اجل عرض منتجاتهم بطريقة مثيرة.

 

وتضم قائمة عملاء المطعم الطائر العديد من الشركات الكبرى في مختلف أنحاء العالم في مقدمتها شركة «أودي» للسيارات وشركة «اتش بي» ومحطة ديسكفري التلفزيونية وعدد من أشهر البنوك العالمية. 

 

وأوضح مورينو أن «التكلفة  لا تبدو كبيرة بالمقارنة مع المطاعم التقليدية، حيث تبلغ تكلفة التركيب والفحص وإزالة المخلفات وأجور فريق العمل نحو 14.5 ألف يورو( 77.7 ألف درهم) لإعداد الطاولة يضاف إليها 1490 يورو( 7980 درهم ) تكلفة إيجار الرافعة، بينما تبلغ تكاليف النقل والوقود 1250 يورو (6700 درهم)، ورغم أن ذلك قد يبدو مبلغاً باهظاً لميزانية الكثيرين إلا أنها تجربة تستحق  ذلك» .