«النقاط السوداء» تبدأ اليوم

تبدأ إدارات المرور في الدولة اليوم العمل بالتعديلات الجديدة في قانون السير والمرور وما ورد في لائحة المخالفات من غرامات مالية وعقوبات تصل إلى الحبس وسحب الرخصة وحجز المركبة، إضافة إلى تطبيق النقاط السوداء الاتحادية التي يصل الحد التراكمي لها إلى 24 نقطة، يتم بعدها سحب رخصة السائق لمدد مختلفة وإلزام متجاوزها الدخول في دورات تأهيلية من جديد، وفق لائحة المخالفات.

وتنص اللائحة على أنه يتم احتساب عدد النقاط السوداء على كل مخالفة مرورية بما يتناسب مع جسامتها، سواء كانت حضورية او غيابية بحد أقصى 24 نقطة خلال فترة زمنية لا تتجاوز 12 شهرا، قبل ان يتم اتخاذ الإجراءات القانونية التي ينص عليها القانون في هذا الشأن، ويتم محو النقاط التي مضت عليها سنة، كما ترحل النقاط التي لم تمر عليها سنة إلى السنة التالية، وذلك بهدف تقليل الحوادث وخفض عدد ضحاياها.

ويشمل نظام «النقاط السوداء» 147 مخالفة من بينها أربع يتم سحب الرخصة فيها مباشرة، وتحميل مخالفها الحد التراكمي للنقاط (24) وهي :

  • قيادة مركبة بتأثير الكحول او المخدر او ما في حكمه.
  • قيادة المركبة على طريق عام من دون لوحات أرقام.
  • عدم التوقف عند التسبب في حادث نتج عنه إصابات بدنية.
  • قيام سائقي الشاحنات بالتجاوز بصورة خطرة.

محو النقاط

بحسب المادة الثانية من القانون يمكن للسائق محو ثماني نقاط من مجموع نقاطه قبل بلوغه الحد التراكمي إذا اجتاز دورة تدريبية في معاهد السياقة.

السابقة المرورية

يعتبر قائد المركبة مرتكبا سابقة مرورية إذا بلغت مخالفاته الحد التراكمي، وتتخذ ضده ثلاثة إجراءات:

  • حجز رخصة القيادة ووقف العمل بها لمدة ثلاثة أشهر في السابقة المرورية الأولى.
  • حجز رخصة القيادة ووقف العمل بها لمدة ستة أشهر في السابقة المرورية الثانية.
  • حجز رخصة القيادة لمدة سنة ولا تعاد لصاحبها إلا بعد اجتيازه دورة تدريبية في معهد سياقة في السابقة الثالثة.

تقدير المخالفة

ضابط المرور لديه الحق في تقدير المخالفة من خلال وجوده في الشارع ووفق الدلالات والمؤشرات التي يراها واقعة له الحق في تقييم عدد من المخالفات، بينها القيادة بشكل خطر على الجمهور والسرعة الزائدة والقيادة الطائشة والتجاوزات السريعة وعدم الالتزام بخط السير.

إجراءات جديدة

أكد مدير إدارة ترخيص الآليات والسائقين في شرطة أبوظبي العقيد محمد معيوف الكتبي إن هناك إجراءات جديدة سيتم تطبيقها خلال الفترة المقبلة في عملية تدريب وتأهيل الأفراد للحصول على رخصة القيادة، بما يحقق الالتزام بقواعد السير والمرور على الطرق ويحد من الحوادث المرورية.

وأوضح أنه يجري بحث زيادة عدد الحصص والتركيز على جوانب التوعية من خلال شرح أسباب الحوادث وارتكاب المخالفات وكيفية تجنب أخطاء ومخاطر الطريق مثل السرعة الزائدة والالتزام بقانون المرور وتعديلاته الأخيرة، مضيفا ان الإدارة بصدد إجراء إحصائية مفصلة لأكثر الحوادث المرورية ارتكابا وشرحها للمتقدمين.

وقال الكتبي إن التعديلات الجديدة نصت على عقاب المتورطين في الحوادث المرورية والنقاط السوداء بانخراطهم في دورات تأهيلية بهدف تهذيبهم مروريا وردعهم وإعادة توعيتهم بمخاطر الطريق، مضيفا ان إجراءات جديدة يجري التشاور حولها مع شركة الإمارات لتعليم القيادة في أبوظبي لتحديد مدة الدورة التدريبية للمخالفين، بحيث تكون كافية لتثقيف المخالفين مروريا حسب المخالفات التي ارتكبوها.

حق الاعتراض

وردا على تخوف البعض من أن يخضع تسجيل بعض المخالفات لأهواء رجل المرور وتقديره الذي يمكن أن يكون خطأً، قال العقيد غيث الزعابي مدير الإدارة العامة للمرور في وزارة الداخلية «إنه بحسب التعديلات الجديدة لقانون المرور فإن من حق كل شخص شعر بظلم الاعتراض على ما يتم تسجيله بحقه من مخالفة أو نقاط سواداء وما تؤدي إليه من حجز المركبة أو الرخصة، وإحالة الدعوي لنيابات ومحاكم السير والمرور في الدولة.