محمد يوسف رئيساً لجمعية الصحافيين للمرة الثالثة

 

عقد صباح أمس، في مقر جمعية الصحافيين في دبي، الاجتماع الأول لمجلس الإدارة الجديد، وتم توزيع المناصب وتثبيتها على ما كانت عليه في المجلس السابق، رئيس المجلس محمد يوسف، ونائب رئيس المجلس سامي الريامي، وأمينة السر منى بوسمرة، وأمين الصندوق حسين المناعي.


وقال رئيس الجمعية محمد يوسف إن «المجلس سيعقد الأسبوع المقبل اجتماعاً لوضع خطة ملامح برنامج الجمعية للسنتين المقبلتين»، متابعاً أنه «سيتم أيضاً تشكيل لجان جديدة وتسمية رؤسائها». 


وأسفرت انتخابات مجلس إدارة جمعية الصحافيين التي أجريت، أول من أمس، في نادي بلدية دبي، عن فوز القائمة التي تضم محمد يوسف وستة مرشحين ومرشحتين، فيما خسرت القائمة الأخرى التي تضم أحمد المنصوري وخمسة مرشحين وثلاث مرشحات، إذ أدلى 147 عضواً من أصل 191 بينهم أربعة أصوات باطلة، فيما تخلف 44 عضواً عن حضور الانتخابات، وتجاوزت عملية الانتخاب وفرز الأصوات أربع ساعات.


وتقدم لانتخابات الجمعية، قائمتان تضم كل منهما تسعة مرشحين، ومرشحاً مستقلاً، وأسفرت نتائج  القائمة الأولى عن حصول محمد يوسف على 90 صوتاً، وحسين المناعي 86 صوتاً، و80 صوتاً لكل من عيسى الطنيجي ومنى بوسمرة، وسعيد البادي 79 صوتاً، وسامي الريامي 77 صوتاً، ثم إبراهيم الحساوي 70 صوتاً، و69 صوتاً لمصطفى الزرعوني وحليمة الشامسي.


بينما جاء من القائمة الثانية كل من  أحمد المنصوري الذي حصل على 66 صوتاً، وناصر الظاهري ومحمد الحمادي إذ حصل الاثنان على 62 صوتا، كأعضاء إحتياط. فيما كشفت نتائج  القائمة الأخرى عن حصول أحمد المنصوري على 66 صوتاً، و62 صوتاً لكل من ناصر الظاهري ومحمد الحمادي، ثم إبراهيم راشد 57 صوتاً، ومحمد المطروشي 49 صوتاً، وعلي الهنوري 44 صوتاً، و43 صوتاً لفتحية البلوشي، ثم 40 صوتاً لخديجة المهيري، وأخيراً إيمان محمد 38 صوتاً، أما المرشح المستقل جميل رفيع فلم يحصل إلا على سبعة أصوات. 

 

وعُقد اجتماع الجمعية العمومية العادية، قبل انتخاب مجلس الإدارة الجديد، وعُرض خلاله التقرير المالي والإداري لمجلس الإدارة السابق. 


يشار إلى أن مجلس إدارة جمعية الصحافيين السابق، حقق إنجازات عدة على صعيد الحريات الصحافية، منها سعي جمعية الصحافيين لصياغة قانون جديد للمطبوعات والنشر، والمطالبة بالإسراع في إصداره، والاتفاق على ميثاق شرف إعلامي، والدور الذي لعبه المجلس في المطالبة بمنع حبس الصحافيين، واتت نتائجه بقرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ب«منع حبس الصحافيين بسبب عملهم».   

 

أثناء الانتخابات   
-حصل المرشح محمد يوسف على أعلى عدد أصوات، إذ حقق 90 صوتاً، أما جميل رفيع فحصل على أقل عدد وهو سبعة أصوات فقط. 
-مرت ساعة كاملة على عملية فرز الأصوات، ولم يحصل خلالها جميل رفيع إلا على صوت واحد. 
-لم يعترض أعضاء جمعية الصحافيين على التقرير المالي، وأيده الجميع. 
-سار اجتماع الجمعية العمومية العادية بسلاسة وهدوء بعكس ما كان يتوقعه البعض. 
-رأى بعض أعضاء جمعية الصحافيين أن مجلس الإدارة السابق لم يتدخل في الفصل التعسفي لصحافيين من مؤسساتهم، ورد عليهم رئيس المجلس محمد يوسف، مؤكدا أن «جمعية الصحافيين هي جهة ذات نفع عام، وليست نقابة صحافيين، تتدخل في عقود العمل، وعلاقة الصحافيين ورؤسائهم». 
-تطوع 15 عضواً وعضوة من جمعية الصحافيين، لتنظيم انتخابات مجلس إدارة جديد للجمعية، من حيث البدء في تحضير قاعة لعملية التسجيل، وطباعة البطاقات وتنظيم الاجتماع نفسه، وعملية الانتخاب.