تحقيق يكشف أن غالبية المسلمين لا تكره أميركا - الإمارات اليوم

تحقيق يكشف أن غالبية المسلمين لا تكره أميركا


 أظهر تحقيق واسع شمل المسلمين عبر العالم خلال ست سنوات في 40 بلدا في افريقيا وآسيا وأوروبا والشرق الاوسط، ونشرت نتائجه أول من أمس، ان الاسلام لا يعني التطرف ومعاداة الولايات المتحدة.

وقال جون ايسبوسيتو احد مؤلفي كتاب «هو سبيكس فور إسلام» (من يتحدث باسم الاسلام) الذي سيصدر الشهر المقبل بالاعتماد على التحقيق، «لقد اكتشفنا ان المسلمين لا يكرهون الحريات والديمقراطية».
 
ونظمت الدراسة التي انجزها معهد «غالوب» بعد هجمات 11 سبتمبر 2001، في الوقت الذي تساءل فيه الرئيس الاميركي جورج بوش في خطاب «لماذا يكرهوننا؟». وقال بوش «انهم يكرهون حكومة منتخبة ديمقراطيا» و«يكرهون حرياتنا وحريتنا الدينية وحريتنا في التعبير وحريتنا في التصويت وفي الاجتماع وفي اختلاف الرأي بيننا».
 
وبعكس هذا التفسير فإن الدراسة التي شملت عينات ممثلة لـ 90 % من 1.3 مليار مسلم في العالم، اظهرت ان غالبية المسلمين معجبة في الواقع بالغرب بسبب ديمقراطيته وحرياته وتقدمه التكنولجي. وتؤكد الدراسة ان ما لا يرغب المسلمون فيه هو ان تفرض عليهم عادات غربية. وأكد إيسبوسيتو استاذ الدراسات الاسلامية في جامعة جورج تاون بواشنطن ان «المسلمين يريدون تقرير المصير وليس ديمقراطية محددة ومفروضة من الاميركيين.
 
انهم لا يريدون علمانية ولا ثيوقراطية. وما تريده الاغلبية هي الديمقراطية الممزوجة بقيم دينية». وتؤكد الدراسة ان 93% من مسلمي العالم معتدلون وفقط 7 % متشددين سياسيا. وهؤلاء المتشددون ليسوا اشد تدينا من المعتدلين ولا حتى اشد فقرا او يعيشون حياة ضنكة مثل العيش في مخيم لاجئين.
طباعة