يانكوفيتش تعـاني من جمهور الهند قبل الفوز على ميرزا

 

استطاعت اللاعبة الصربية يلينا يانكوفيتش الثالثة في التصنيف العالمي الفوز على الهندية المتألقة سانيا ميرزا، والتأهل إلى الدور ربع النهائي، بعد مباراة حماسية ورائعة بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة 4/6و6/3 و6/4 في مباراة استمرت ما يزيد على الساعتين و14 دقيقة، ضمن بطولة دبي الدولية للتنس 2008، وتابعها جمهور كبير من الجاليات الهندية.
وتقدمت اللاعبة الهندية في المجموعة الاولى عن جدارة، لتفوز بفضل ضرباتها الساحقة المركزة وتنويعها في «السيرف» كما نجحت في ارهاق منافستها الروسية.
 
وكان لوجود ومؤازرة الجمهور الهندي الاثر الكبير في الفوز بهذه المجموعة التي استغرقت ما يقارب الـ48 دقيقة.. وفي المجموعة الثانية تحسن اداء الصربية يلينا يانكوفيتش التي احست بالخطر، وبدأت بالتقدم الصحيح نحو الشبكة، كما تحسن ارسالها وقلت اخطاؤها في الارسال بصورة كبيرة، لتسيطر على الشوط وتنهيه بفترة قصيرة نسبيا وهي 32 دقيقة.
 
وفي الشوط الثالث الذي كان اكثر الاشواط اثارة وحماس حيث تقدمت الروسية وتعادلت الهندية ثم تقدمت بأربعة اشواط لشوطين، وكانت متقدمة في الشوط السابع 40، مقابل صفر ،ولكنها ارتكبت ثلاثة اخطاء متتابعة، لتفقد الشوط وتعطي اللاعبة الروسية الفرصة للعودة إلى المباراة والفوز بالشوط والتألق ثم الفوز بالمباراة بستة اشواط مقابل اربعة، في زمن وقدره 52 دقيقة، وعلى الرغم من ان المباراة اقيمت في الثالثة ظهرا فإن عدد الحضوركان كبيرا بسبب وجود اللاعبة الهندية والجمهور الكبير الذي يعشق متابعة مبارياتها اولا بأول. 
 
وفي مباراة اخرى، حولت الفرنسية اميلي موريسمو تأخرها امام اليابانية اكيكو موريغامي الى فوز 4ـ6 و6ـ1 و6ـ.1
 
وتلتقي موريسمو في ربع النهائي مع الروسية سفتلانا كوزنتسوفا المصنفة ثانية التي كانت تغلبت على التشيكية لوسي سافاروفا 6ـ1 و6ـ2 امس ايضا. 
 
يانكوفيتش: المهم أنني فزت
كان فوز الصربية يلينا يانكوفيتش على الهندية سانيا ميرزا فوزا صعبا  بسبب العرض الرائع للاعبة الهندية التي قدمتها في البطولة، على الرغم من خسارتها، الا ان فوز الروسية الرابعة على العالم لم يكن بهذه السهولة، حيث عانت لمدة ساعتين و14 دقيقة قبل ان تسرق المباراة التي كان بإمكان الهندية ميرزا الفوز بها لولا ارهاقها في الشوط الفاصل.
 
وقالت الصربية يانكوفيتش بعد الفوز الصعب «المهم انني فزت على الرغم من انني لم اقدم المستوى المرجوّ، ففي بعض الاحيان المهم ان تفوز عندما لا تقدم افضل ما عندك، فأنا اعترف ان مستواي لم يكن جيدا خصوصا في الشوط الاول، حيث عانيت كثيرا من الارهاق، بالاضافة الى الجو الجاف، فأخطائي في البداية كانت كبيرة وقد عانيت كثيرا خصوصا في ضربات الارسال التي لم تكن جيدة خصوصا ضربة الارسال الاولى، ولكنني عدت إلى المباراة في الجولة الثانية واستطعت تحسين الارسال وفزت بسهولة».
 
واعترفت اللاعبة الروسية ان الجمهور الهندي الكبير اغضبها، لأنه كان يشجع اثناء اللعب، ومنعها عدة مرات من التركيز، وانها تعرف ان ذلك ليس ذنب اللاعبة الهندية التي لديها جمهور كبير بسبب وجود الجالية الهندية الكبيرة، وان من حق سانيا ان تتمتع بهذا الجمهور، مع اشادتها بالجمهور الروسي الذي شجعها بحماس.
 
ميرزا  تعترف بإضاعة الفرصة
اما من ناحيتها فقد اعترفت لاعبة الهند الاولى سانيا ميرزا،  انها كانت قريبة جدا من الفوز، لولا الاخطاء التي ارتكبتها في المجموعة الثالثة، فقد كانت متقدمة بأربعة اشواط لشوطين، ولكنها ارتكبت اخطاء ساذجة ادت الى خسارتها المباراة، وقد اعترفت كذلك بأن مشكلتها الاولى هذه الايام هي في عدم قدرتها على انهاء المباريات بالقوة نفسها التي بدأت بها، وانها على الرغم من خسارتها فإنها تفتخر بالجماهير الهندية التي تقف وراءها دائما، وكانت وما زالت احد اهم اسباب فوزها. 
 
كما قالت انها كانت حاضرة طوال المباراة وكانت ندا قويا للاعبة الرابعة على العالم وهذا فخر كبير لها.
 
لقطات من البطولة
رغم حرارة الشمس إلا أن أي مباراة للهندية سانيا ميرزا تحظى بأكبر حضور جماهيري بالدرجة الأولى، فعندما تسمع صوت التصفيق الحاد، فأعرف أن اللاعبة الهندية الأولى في الملعب، احد عشاق سونيا ميرزا قال انه اخذ إجازة من عمله طوال أيام البطولة لكي يتسنى له متابعة اللاعبة عن كثب، وإن بطولة العام المنصرم لم يكن لها نفس الطعم عكس البطولة الحالية بسبب وجود اللاعبة الهندية المميزة.  مليون ونصف المليون دولار هي مجموع جوائز البطولة، وفي العام المقبل صرح صلاح تهلك مدير البطولة وعضو مجلس دبي الرياضي بأنها سترتفع إلى مليوني دولار.  حجج شارابوفا لعدم اللعب في هذه البطولة لم تكن مقبولة، فرغم اعتذارها بسبب المرض إلا أنها كانت في المؤتمر الصحافي مثل الحصان، ولم تكن تشتكي من أي مرض أو «فيروس» والسبب الحقيقي لغيابها عن البطولة هو عدم معاملتها معاملة خاصة.  رغم زيادة عدد  مواقف السيارات إلى ما يقارب 200 موقف مع وجود 700 من السنوات الماضية بفضل تعاون هيئة الطرق مع القائمين على البطولة إلا أن الإقبال عليها يجعل الحصول على الموقف عملية في غاية الصعوبة ولكنها ليست مستحيلة.  بالتأكيد  الجمهور الروسي يأتي بالمرتبة الثانية بعد الجمهور الهندي في التشجيع والحضور إذا لم يكن يتفوق عليه في بعض الأحيان، خصوصاً ان اللاعبات الروسيات هن أكثر لاعبات في البطولة وفي اغلب بطولات العالم حيث أصبحت رياضة التنس الأرضي هي إحدى أهم الرياضيات التي تميز اللاعبات الروسيات في وقتنا الحاضر.  في المركز الإعلامي حركة دائمة، فهي كخلية النحل التي لا تهدأ صباح مساء، طبعا الصحافيون العرب هم الأقلية، أما الأجانب فأشهرهم وأعلاهم صوتاً هو مذيع محطة إذاعة «جلف نيوز برودكاستنج» الذي لا يسكت وسط  هدوء المركز الإعلامي، المزدحم دائماً.  محمد شعبان هو احد أهم عوامل التغطية الإعلامية المميزة والتي تحصلون عليها يومياً، فالمجهود الذي يبذله لا يقدر بثمن ليس في هذه البطولة فحسب، بل في كل البطولات السابقة، فهو يقوم بتذليل الصعاب وحل جميع المشكلات والعقد.