إطلاق موقع للموسوعة الثقافية الوطنية قريباً - الإمارات اليوم

إطلاق موقع للموسوعة الثقافية الوطنية قريباً


تتواصل اجتماعات اللجان الثقافية المشكلة من قبل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، لمتابعة أعمال الموسوعة الوطنية الثقافية، في مجال جمع المعلومات وكتابة المداخل وتحريرها وذلك للمرة التاسعة خلال الشهور الماضية والتي أعقبت إطلاق مشروع الموسوعة الوطنية الثقافية في الرابع من يوليو .2007 ومن المقرر ان تقوم الوزارة قريباً بالاشتراك مع الشركة الراعية للمشروع «دو» بإطلاق الموقع الالكتروني الخاص بالموسوعة الوطنية الثقافية والبدء باستقبال المشاركات الداعمة له من أرجاء الإمارات كافة.


وكان إطلاق مشروع الموسوعة الوطنية الثقافية قد جاء بناء على رؤية استراتيجية واضحة من قبل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والتي رصدت خلال عملها على تنفيذ خطتها الاستراتيجية الطموحة مدى حاجة الإمارات العربية المتحدة الماسة لتوثيق المشهد الثقافي منذ بدء تكوينه وحتى اليوم وما لهذه المعلومات والشخصيات والبيانات من أهمية تجعل جمعها في مادة تحفظ التاريخ وتوثق الموروث الثقافي وتعمل على توفير مادة بحثية علمية محققة ومدققة للباحثين والراغبين في الاطلاع على ثقافة الإمارات عن قرب هو الهدف الوطني الأسمى والأكبر في هذه الفترة. ويعد مشروع الموسوعة الوطنية الثقافية الأول من نوعه في توثيق المشهد الثقافي الإماراتي منذ بدايته وحتى اليوم، وهو الوعاء الكبير الذي سيحوي أساسيات الثقافة ومقارنة ما بدأت به وما وصلت إليه اليوم .


وكان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عبدالرحمن بن محمد العويس قد أكد أن استراتيجية الوزارة في هذا المشروع تنبثق من ضمن استراتيجية الدولة الاتحادية الرامية إلى توثيق ونشر وإبراز الإبداع الإماراتي وحفظه لأجيال المستقبل لكي يتعرفوا إلى منجزات آبائهم وينظروا إلى الموروث الإماراتي الثقافي بشخصياته ومؤسساته ومنتجاته نظرة ثقة واحترام لكونه جزءاً مهماً ورئيساً من مكونات هويتهم الوطنية. مشيراً إلى الرعاية التي حظي بها مشروع الموسوعة من شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» على أنه دعم حضاري وشراكة استراتيجية تنظر لمستقبل الإمارات ولمساعيها في تعزيز بناء الفرد وصناعة الإبداع وتنمية المجتمع. وشركة «دو» من خلال هذا الدعم تسعى إلى تعزيز الأهداف الوطنية ذات القيمة المجتمعية الراقية والتنموية واهتمامها بالشراكة المنشودة بين المؤسسات الخاصة والحكومية. وأكد أن هذا التعاون والترابط بين المؤسسات يؤتي ثماره من خلال علاقة صحية ومتوازنة تخدم فيها المؤسسات المشروعات الوطنية وتستهدف تنمية المجتمع وما يدعم أواصر هويته الوطنية. 

طباعة