«التاكسي المائي» ينطلق في خور دبي العام المقبل - الإمارات اليوم

«التاكسي المائي» ينطلق في خور دبي العام المقبل


 أعتمدت هيئة الطرق والمواصلات في دبي تصميم «التاكسي المائي» الذي يجمع بين الشكل التقليدي للعبرة المستمد من التراث الإماراتي، وبين الحداثة المتمثلة في السقف المأخوذ من تصميم محطات «مترو دبي»
 
وفق رئيس مجلس إدارة الهيئة مطر الطاير، الذي أوضح أن «التاكسي المائي» سيتم تشغيله على مراحل: الأولى تشمل إطلاق 10 قوارب مع بداية العام المقبل، وتبلغ تكلفة هذه القوارب 30 مليون درهم، ويستغرق وقت تصنيعها 11 شهرا.

لافتا إلى أنها مرحلة تجريبية لقياس مدى كفاءة التاكسي. وأشار الطاير إلى أنه يجري حاليا طرح مناقصة لاختيار الشركة المصنعة للتاكسي، موضحا أن «الهدف من المشروع هو تغطية المناطق العمرانية الجديدة على خور دبي والخليج العربي التي لم تكن مشمولة في نظام النقل البحري، وتتم هذه التغطية على مراحل متتابعة وفق برنامج زمني، تشمل تشغيل خطوط الخور والخط الساحلي على طول شواطئ جميرا الذي يخدم فئة السياح، بالإضافة إلى خط يربط وسط المدينة مع مشروعات شركة (نخيل)».
 
وأوضح أن «هذه الخدمة تتشابه تماما مع خدمات تاكسي دبي، إذ يمكن حجز التاكسي المائي هاتفيا، وانتظاره في المحطة المتفق عليها، كما أن خدماته لا تقف عند حد توصيل الركاب من مكان إلى اخر بل يمكن استئجاره للأغراض السياحية داخل الخور». وأضاف أن «التصميم المعتمد يتمتع  بتكييف مركزي ومقاعد مريحة مزودة بشاشات كريستالية في المقعد من الخلف يتم التحكم فيها عن بعد، وكذلك طاولة طعام، ويتسع التاكسي المائي لنحو 11 راكباً».
 
مشيرا إلى ان تصميمه يلبي متطلبات ذوى الاحتياجات الخاصة، إذ تم تخصيص 20% من المقاعد لهذه الفئة، قابلة للطي لتوفير مساحة كافية تسهل دخول وخروج الكرسي المتحرك بسهولة ويسر دون أي عرقلة إضافة إلى الثبات بأمان في المقصورة.


وقال الطاير إن «طول التاكسي المائي 11 متراً وعرضه أربعة أمتار، ووزنه تسعة أطنان، وتصل سرعته إلى 35 عقدة، ويتميز بوجود محركين صديقين للبيئة يعملان بالديزل بقوة 370 حصانا، كما تم تزويده بأفضل أجهزة الأنظمة الملاحية». 
طباعة