الانضباط والتكتيك

 

أتواصل معكم بعد غياب طويل وذلك لظروفي الطارئة التي أجبرتني على التواجد خارج الوطن العزيز.


وأحب أن أتحدث عن فريق النصر الذي توالت انتصاراته وهو أهل لها وبإجماع الشارع الرياضي كله، والجميع يعلم ما كان يمر به الفريق من وعكة صحية تشافى منها والحمد لله، ولهذا الشيء أسباب عدة تراكمت لتصنع هذه الطفرة في الأداء وأولها الإدارة التي على رأسها قاضي المروشد الذي تحمل وواجه الظروف القاهرة التي وضعت الفريق في موقف حرج الموسم الفائت، ولكن الإدارة عملت بجد واجتهاد من اختيار المدرب المناسب وتغيير للاعبين الأجانب، وبالنسبة للمدرب وبكل وضوح، شعاره هو الانضباط الذي تشربه اللاعبون بأريحية تامة وبرزوا بشكل لافت للنظر، وهذا ما كان ينقص الفريق وهو المدرب الذي يتعامل مع روح الفريق ويجعلها ترتقي بأداء اللاعبين ليكون النـاتج، نتائج تسعد الجماهير المتعطشة للفوز.

 

وما يحسب للمدرب هو استغلاله الواقعي لإمكانات اللاعبين بشكل ممتاز ما أدى إلى تألق المتألق دائماً محمد إبراهيم الذي وجد نفسه من جديد مع هذا المدرب وصار مصدراً من مصادر الخطورة في الفريق وأتمنى له المزيد من التألق والإبداع على المستطيل الأخضر، وما يعجبني أيضاً الانضباط التكتيكي في خط الظهر بقيادة الكابتن محمد خميس وكاظم علي الذي أصبحت خطورته مزدوجة؛ فهو يتقن واجباته الدفاعية بشكل ممتاز وفي وضعية الهجوم يساند المهاجمين في بناء الهجمات المرتدة وذلك لسرعته التي قد تشكل خطورة على الفريق الخصم.  وهنا لا ننسى أداء اللاعبين الأجانب الذين أصبحوا علامة فارقة في الفريق، والدليل أن نسبة التهديف لديهم مرتفعة مقارنةً بأجانب الموسم الماضي.  وهنا أهنئ الكابتن السابق في فريق النصر إداري الفريق حالياً صلاح جلال على تحمله عناء السفر إلى السودان ونجاحه في التفاوض مع أندية الهلال والمريخ للتعاقد مع اللاعبين قودوين وإيداهور.

 

فإذا عمل الجميع بجد واجتهاد كل على حسب إمكاناته وموضعه الملائم فالنتيجة ستكون النجاح ودون أدنى شك، فعلى الإدارة استغلال الوضع الجيد الذي يمر به الفريق والنادي بشكل عام والاستمرار على نفس النجاح الذي من شأنه تعزيز نتائج الفريق في الدوري ووضع تصور عام لمشوار الفريق في الدور الثاني والموسم القادم وهي قادرة على تسخير كامل إمكاناتها لدعم الفريق للعودة إلى أمجاده، وعلى اللاعبين استيعاب الوضع الجيد والملائم الذي هم فيه، وبذل المزيد من الجهد والانضباط وتطبيق تكتيك المدرب لوكا بدقة، فأبواب المنتخب مفتوحة للمبدعين المتألقين فقط.

khalidismail@dca.gov.ae