الشباب يجرح العين - الإمارات اليوم

الشباب يجرح العين

 
واصل فريق الشباب تربعه على صدراة ترتيب دوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم برصيد 28 نقطة مع نهاية الجولة 13 بعد فوزه المثير على مضيفه العين 4/.3

وبدت المباراة غريبة الأحداث بعدما شهدت مردودا باهتا للعيناوية في الشوط الأول ليسجل الجوارح ثلاثة أهداف قبل أن يعود الزعيم إلى مستواه المعهود في الشوط الثاني  ويقلص الفارق غير أنه فشل في التعديل.
 
وسجل للشباب الإيراني كاظميان «12 و45» الكولومبي ريكو «24» والإيراني الأخر مبعلي «78» فيما سجل للعين الذي تجمد رصيده عند 17 نقطة اللاعبون رامي يسلم من ركلة جزاء «46» بدر عبدالرحمن بالخطأ في مرمى فريقه «51» وناصر خميس «83».

أدار اللقاء الحكم محمد عبدالكريم بمعاونة صالح المرزوقي، سعيد اليماحي وبدر عبدالله حكما رابعا، ومنح الحكم الورقة الصفراء لكل من هلال سعيد، سبيت خاطر، حميد فاخر وعلي مسري على دكة البدلاء مقابل إنذار للإيراني مبعلي لاعب الشباب. 

شوط شبابي

وبادر فريق العين الى الضغط على مرمى الضيوف منذ البداية واستعرض اللاعب فيصل علي مهاراته في تجاوز اللاعبين قبل أن يمرر كرة جيدة على مشارف الصندوق إلى سبيت خاطر لكن الأخير سدد الكرة بعيدا عن المرمى  «2».
 
واستغل الضيوف الإيجابية الجيدة التي كانوا عليها في منطقة المناورة وضغطوا على مرمى العين، وكاد أحمد خميس أن يضع فريقه في المقدمة بعد مرور ناجح داخل صندوق الضيوف لكن الكرة تجاوزت القائم الأيسر بقليل «10»، ووضع الإيراني جواد كاظميان فريقه في المقدمة من مخالفة خارج الصندوق على شمال وليد سالم «12».
 
ولم ترق ردة فعل العين إلى المستوى المطلوب لدى عشاقه بسبب التباعد الواضح بين خطي الوسط والمقدمة ما قاد إلى سلبيات عدة في مقدمة العين.
 
وواصل فريق الشباب استحواذه الميداني بفضل الإيجابية الواضحة التي كان عليها خط الوسط خصوصا مبعلي وكاظميان، ووضع الكولمبي ريكو فريقه في المقدمة للمرة الثانية مستغلا خطأ دفاعيا مشتركا بين الحارس وخط الدفاع «24».
 
وساعد الهدف فريق الشباب على فرض اسلوبه الميداني مقابل تراجع لافت في مردود لاعبي العين، وبدت الامور مفتوحة على جميع التوقعات بعد التراجع المؤثر في الحالة المعنوية للاعبي العين بفعل الأهداف الثلاثة.

ومارس فريق الشباب ضغطا واضحا على مرمى العين لاستغلال حالة الارباك التي سيطرت على لاعبي العين والحارس وليد سالم، ولم تشكل محاولات العين خطورة على مرمى إسماعيل راشد لدرجة وضعته في خانة المتفرج على واقع اللقاء.
 
وسجل الإيراني كاظميان هدفه الشخصي الثاني له والثالث لفريقه بتسديدة رأسية من مخالفة نفذها مواطنه مبعلي «45» لينتهي الشوط بثلاثية الشباب.
 
صحوة العين 

وفي الحصة الثانية زج الألماني شايفر مدرب العين باللاعب رامي يسلم بدلا من البرازيلي بدرينهو الذي كان ضيفا في الشوط الأول، ورد رامي التحية سريعا لمدربه من ركلة جزاء بعد مخالفة ارتكبها معه المدافع عصام ضاحي «46».
 
وقاد الهدف إلى ثورة هائلة في أوساط العيناوية أثمرت ضغطا هائلا على مرمى ربيع أحدثت حالة واسعة من الإرباك في الخط الخلفي للضيوف. وأهدر ناصر خميس فرصة لا تعوض لتقليص الفارق مجددا بعد مواجهة صريحة مع الحارس ربيع أفسدها المدافع عيسى علي «48».
 
وتابع العين ضغطه المتواصل على مرمى الشباب مستغلا الحالة المعنوية اللافتة في أوساط اللاعبين، وأثمر الضغط العيناوي هدفاً بالخطأ في مرمى الشباب سجله المدافع بدر عبدالرحمن إثر محاولته إبعاد عرضية هلال سعيد «51».
 
وكاد سبيت خاطر يعيد المواجهة إلى نقطة البداية في مواجهة صريحة مع الحارس ربيع لكن الكرة ابتعدت عن المرمى «55»، وتعاطف القائم مع الحارس ربيع بعدما تصدى لكرة اللاعب ناصر خميس وسط دهشة الجميع «59».
 
وفي غمرة محاولات العين العودة إلى نقطة البداية أحرز الإيراني مبعلي الهدف الرابع للشباب من مخالفة على مشارف الصندوق أخفق وليد سالم في منعها عن شباكه «78». وزج مدرب الشباب بالثنائي علاوي ومحمد ناصر بدلا من سالم سعد وسرور سالم فيما دخل سالم عبدالله بدلا من زميله أحمد خميس.
 
ونجح العين للمرة الثالثة في تقليص الفارق عن طريق ناصر خميس من خطأ مشترك للمدافع عيسى علي وإسماعيل ربيع، وأهدر العين أكثر من فرصة لمعادلة النتيجة قبل أن يعلن الحكم عن نهاية اللقاء بفوز الشباب 4/.3 
طباعة