الجنيبـــــــي: الحديث عن هبوط الوحـــــــــــدة غير منطقي



قرر نادي الوحدة إقالة مدرب الفريق الأول لكرة القدم، الهولندي بونفرير وتكليف مدرب فريق الـ16 بالنادي احمد عبدالحليم بمهمة الاشراف على الفريق مؤقتاً لحين التعاقد مع بديل. ويعتبر القرار غير مفاجئ بعد ان تعرض الفريق إلى سلسلة هزائم آخرها أمام النصر بنتيجة 1-4 ادت لاحتلاله المركز العاشر على لائحة ترتيب فرق الدوري برصيد 13 نقطة.
 
وهذا ثاني مدرب يقيله الوحدة خلال الدوري بعد المدرب السابق البرازيلي ايفو. وقال المدير التنفيذي المكلف عبدالله ناصر الجنيبي إن «قرار الاقالة كان بسبب غياب الانسجام بين المدرب واللاعبين حيث كان بالامكان توظيف اللاعبين بشكل افضل، واقالته لا تعني انه يتحمل المسؤولية الكاملة. وإنما يتحملها الجميع ادارة وجهازاً فنياً ولاعبين وهي ليست قاصرة على أحد بعينه».
 
وأضاف «الوضع صعب الآن بعد الحالة التي وصل اليها الفريق، ونحن مقبلون على دوري ابطال آسيا عقب مباراة الشارقة وهذا الوضع يتطلب من كل جهة في النادي القيام بدورها على الوجه الاكمل ولذلك كان لزاما علينا اتخاذ قرار جريء حيث لا يوجد توافق بين طريقة المدرب واسلوبه في التدريب واللاعبين وهو كمدرب ليس سيئاً لكنه لم يلبِ متطلباتنا».

نفي الاتصال بفيرسلاين

ونفى الجنيبي ما تردد عن الاتصال بمدرب الجزيرة السابق فيرسلاين المقال من تدريب الوحدة السعودي والموجود بأبوظبي منذ يومين، واكد ان قرار اختيار المدرب الجديد سيكون بتأنٍ ودون عاطفة او اتخاذه كرد فعل حتى نصل للأنسب وما نحتاجه هو مدرب يتحمل المسؤولية ويستطيع العمل تحت الضغط وقبل ذلك يكون قادراً على الخروج بالفريق من وضعه الحالي. وأضاف الجنيبي «الوحدة يمر بمرحلة تغيير وتعرضه لانتكاسة أمر طبيعي لكن غير الطبيعي ان يصل لهذه الحالة».
 
واعتبر ان الحديث عن هبوط الفريق للدرجة الثانية غير منطقي لأن ما يملكه الفريق من عناصر جيدة وغيرها من الامكانات ستجعله يستعيد وضعه، فقط يجب على جماهير النادي ان تقف خلف اللاعبين حتى يقومـوا بما هو مطلـوب منـهم واقول لهم الوحدة في أمسّ الحاجة لكم. وقال الجنيبي إن ثقته في عدم هبوط الفريق ليست ناتجة عن الغرور او التعالي لكنها ثقة بقدرة الوحدة على تغيير الواقع الحالي.
 
وأكد الجنيبي ان النادي لن يقوم بمعاقبة اللاعبين الذين يجب ان نكون قريبين منهم بالشكل المرجو حتى يستعيد الفريق توهجه واعتقد ان الظروف الماضية جعلتهم يستشعرون المسؤولية الملقاة على عاتقهم وهم قادرون على الخروج بالفريق من الحالة التي يعيشها الآن.

بونفرير: لم آخذ فرصتي
 
وقال الهولندي بونفرير «لم اتوقع الاقالة  بهذه السرعة فقد أتيت لتعديل النتائج والخروج بالفريق من الوضع الذي يعيشه وخططت وعملت على تطور الاداء وفزنا في ثلاث مباريات وتحسن الاداء بعدها لكن هذا التحسن لم يترجم لنتائج فعلية في الملعب والفريق يحتاج لعام كامل حتى يقف على أرجله من جديد وأي مدرب يحتاج لوقت حتى يظهر آثار عمله، ولم آخذ فرصتي. واعتبر بونفرير ان تغيير المدافع داسلفا اثر في الدفاع، موضحا ان مشكلة الوحدة الاساسية انه يعتمد على عدد من اللاعبين الشباب الذين تنقصهم الخبرة، وقال «الشباب يمكن اشراكهم في المباريات لكن لا يمكن الاعتماد عليهم بشكل اساسي والفريق يحتاج لاعبي الخبرة والنجوم يجب ان يكون دورهم اكبر ويلعبوا بشكل افضل».

واختتم بونفرير «ان المدرب دائما يتحمل نتيجة الخسائر بينما تنسب الانتصارات للاعبين» في اشارة الى عدم تحمله المسؤولية. مؤكدا انه سيعود لبلاده ومن ثم يفكر في المستقبل العملي
 
الجمهور متفائل بالتغيير
 

ويعتقد جمهور الوحدة أن الاسباب التي وقفت وراء تدهور حال الفريق الاول هي تراكمات الاخطاء الادارية من حيث السماح بانتقال لاعبي الخبرة والفشل في صفقات اللاعبين الاجانب بجانب الاجماع على ان طريقة اللعب 3/5/2 هي الانسب، معتبرين ان تغيير بونفرير قد يحل بعض المشكلات.
 
ويبدو ان الوحدة تأثر بفقدان مجموعة من لاعبيه ذوي الخبرة مثل قائد الفريق عبدالله سالم الذي اعتزل وانتقال عبدالسلام جمعة الى الجزيرة، وفهد مسعود الى قطر القطري، بالاضافة لتعاقد النادي مع اجانب دون الطموح. وقال المشجع عبدالمنعم محمد ان المشكلة اكبر من تغيير مدرب رغم اعترافه ان بونفرير ليس الانسب لقيادة الفريق في هذه المرحلة، وذكر ان المشكلة في الفريق محصورة في اللاعبين بالدرجة الاولى والسبب فيها ادارة النادي.

وزاد على ذلك غياب الاستقرار الفني الذي ساهم في التدهور الحالي والمطلوب التعاقد مع مدرب كفء يدرك كيف يوظف اللاعبين ولديه شخصية قوية لا تسمح بالتدخلات الادارية وقبل ذلك ان تكون هناك جلسة مع اللاعبين من قيادات النادي لاعادة الثقة وتحفيزهم على العطاء.
 
ولايذهب ابو فارس بعيدا عن هذا الرأي حيث قال «الفريق كانت تفصله عن نهائي دوري ابطال آسيا 90 دقيقة بنفس الوجوه المواطنة الحالية وبونفرير سبق ان درب الوحدة وغيره ومعروف عنه عدم تحقيقه لبطولات اضافة الى ان طريقة 3/5/2 هي التي تميز الفريق ويجيدها لاعبوه وقد ابتعد عنها منذ بداية هذا الموسم وهنا اريد ان اشير الى ان مستوى الفريق امام العين ليس مقياساً لأن هذه المباراة تحديدا لها طابع خاص.

أما محمد ابوبكر فقال: «التخبط الاداري ومشكلة الدفاع وفقدان اللاعبين للثقة من اهم الاسباب والآن يجب ان يتم التصحيح وان تترك الادارة السلبية التي تتعامل بها بحيث تعيد للاعبين ثقتهم في انفسهم خصوصا ان المرحلة القادمة هي الاصعب بالذات لأن الفريق يواجه مباريات صعبة واذا لم يتم تدارك الامر بصورة شاملة سيجد الفريق نفسه بالدرجة الثانية».

وأضاف «اعتقد ان العودة لطريقة اللعب 3/ 5/ 2 والتركيز على تحسين النتائج في الدوري هو المهم في هذه المرحلة بعيدا عن تشتيت التركيز آسيوياً ومحلياً في مثل هذه الظروف». وقال حمدان الحوسني «المشكلة فنية بالدرجة الاولى لكنها لا تلغي الاخطاء الادارية والوحدة يحتاج لمدرب أفقه واسع يعرف كيف يوظف اللاعبين، وللاعب قائد داخل الملعب».