كلينتون تشن هجوماً عنيفاً على أوباما

 

شنت السناتور الاميركية هيلاري كلينتون هجوما عنيفا على منافسها لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة باراك اوباما، آخذة عليه اعتماد تكتيك وضيع لا يتناسب مع خطابه.


وقالت هيلاري أول من أمس خلال لقاء انتخابي، وقد بدا عليها بوضوح الانفعال الشديد بسبب منشورات دعائية تندد بخطتها لاصلاح النظام الصحي وموقفها من اتفاق التجارة الحرة في اميركا الشمالية «عار عليك باراك اوباما». واضافت «حان الوقت لتقوم بحملة تتناسب مع رسالتك العامة، هذا ما انتظره منك، موعدنا في اوهايو ولتكن المناظرة حول اساليبك التكتيكية وسلوكك خلال هذه الحملة».


وبعد ساعات رد اوباما متسائلا حول «التغيير المفاجئ في لهجة كلينتون»، مؤكدا ان المنشورات الدعائية لم تتضمن شيئا جديدا. وقال ان «ذلك يدفعني للاعتقاد بوجود شيء تكتيكي وراء توتر كلينتون».


وجاءت انتقادات كلينتون الحادة في اليوم الذي تحدثت فيه صحيفة «واشنطن بوست» عن التفاؤل الذي يسود فريق حملتها الانتخابية بعد 11 هزيمة متتالية منذ اسبوعين. وقال مستشار لهيلاري كلينتون لـ«واشنطن بوست»، طالبا عدم كشف اسمه، «انها تدرك الى اين نتجه وتعرف ان عليها اتخاذ قرار مهم، الا انه لايزال من الصعب القبول به»، معطيا بذلك انطباعا بمعركة خاسرة سلفا لكلينتون. واضاف هذا المستشار «لم يعد من الممكن تجاهل الحقيقة الحسابية». 


الا ان هاورد وولفسون مدير الاتصالات في حملة كلينتون رد بحدة على هذا المقال الذي وصفه بـ«اللامعقول». وقال في حديث صحافي ان «المعنويات جيدة وكلينتون تعمل بقوة يوميا للحصول على نتائج جيدة في تكساس واوهايو والحصول بالتالي على ترشيح الحزب الديمقراطي». غير أن نتائج السيدة الاميركية الاولى سابقا اصبحت متأخرة جدا عن تلك التي حققها اوباما من حيث عدد المندوبين الذين يكلفون رسميا اختيار مرشح الحزب الديمقراطي خلال مؤتمر دنفر «كولورادو، غرب» في أغسطس المقبل.


وبحسب موقع «ريل كلير بوليتيكس» المستقل فان اوباما نال دعم 1374 مندوبا مقابل 1275 لكلينتون. ويجب الحصول على تأييد 2025 مندوبا لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي.