موسم الخريف يبدأ مبــــكراً في الدرجة الثانية


بدأ موسم الخريف لدوري الدرجة الثانية لكرة القدم، مبكراً مع نهاية الأسبوع العشرين بعد انحراف بعض الفرق عن مسار المنافسة إثر نزف النقاط دون حساب، لتتساقط الأوراق وتبتعد الخطوات عن حلبة الصراع. وأول تلك الفرق أسود دبي الذين كان يعوّل عليهم العودة سريعاً لدوري الأضواء.

هناك أيضا العروبة والفجيرة ورأس الخيمة وعجمان. وفرصة هذه الفرق ضعيفة تحتاج لمنشطات ميدانية ومساعدات خارجية لتعطيل مسيرة الفرق الصدارية ولكن المعطيات العامة تشير إلى أن المنافسة ستظل رباعية حتى الجولات الأخيرة.

وقال مدير فريق دبي خالد الكعبي: «لقد ابتعد الفريق عن دائرة المنافسة هذا الموسم مبكراً للكبوات الاعتراضية في مسيرة الدوري، ولكننا رغم ذلك كسبنا مجموعة من الخامات الجيدة والواعدة التي سيعتمد عليها الفريق في المستقبل، كما أننا سندفع بمجموعة جديدة من لاعبي الشباب والناشئين لصفوف الفريق الأول بهدف إتاحة الفرصة لهم لكسب الخبرات الميدانية والاحتكاك استعداداً للموسم الجديد».

وأوضح أن «معظم الفريق هذا الموسم من اللاعبين صغار السن بعد موجة التعديلات المحورية لبناء فريق جديد متكامل قادر على الصعود والبقاء في دوري الأضواء وكسر قاعدة الصاعد هابط». وأضاف «الرؤية المستقبلية تعتمد على معايير علمية ومنهجية تصاعدية لذا فالمباريات المقبلة سنكون خلالها حريصين
على تقديم العروض القوية ووضع النقاط فوق الحروف مبكراً لمقومات فريق أسود دبي».
 
وكان الاسبوع الـ20 قد اسفر عن فوز الخليج على العربي 3-2، وبني ياس على الجزيرة الحمراء 3-صفر، والاتحاد على العروبة 2-1، ودبا الفجيرة على الذيد 2-1، ودبا الحصن على دبي 2-صفر، وتعادل الفجيرة مع عجمان 1-1، والرمس مع مسافي 2-2، ورأس الخيمة مع الحمرية 3-.3 إداري فريق رأس الخيمة محمد الشحي، قال «الفرصة مازالت مواتية بشرط عدم التفريط في النقاط بشعار صد النقاط وزيادة رصيد الأهداف والجولة القادمة مع الخليج ستكون المعيار الحقيقي لمقومات الفريق التنافسية وأتمنى أن تكلل مساعينا بدخول دائرة المنافسة من خلال نتائج الجولات القادمة».
 
وقال مدير فريق بني ياس سعيد المقدم «مازلنا في صلب المنافسة وفريقنا قادر على تجاوز جميع العقبات للعودة لمكانه الطبيعي بين أندية الدرجة الأولى، ونحن ثقتنا كبيرة في اللاعبين والجهاز الفني لتخطي جميع المطبات بكفاءة عالية والجولات المقبلة هي مباريات كؤوس ولا تفريط في النقاط سعياً لدخول دوري الأضواء».
 
مدرب الخليج عبدالوهاب عبدالقادر، قال «الحمد لله الفريق يواصل صدارته للمسابقة بفارق ثلاثة أهداف عن الوصيف الاتحاد وهذا محور تعزيزي وحافز كبير لدعم مركز الصدارة رغم المطاردة اللصيقة من الاتحاد وبني ياس ودبا الحصن أقرب المنافسين ومع الجولات العشر المتبقية ستظل الرؤية ضبابية حتى الجولات الأخيرة ولذلك نحن نحترم جميع الفرق سواء المنافسة أو المتحفزة بالإضافة للأخرى التي تبحث عن بصمة دورية مع المتصدر والحقيقة أن لعنة الإصابات تطارد اللاعبين ونبذل جهدا كبيرا لتجاوز هذه المرحلة حتى يعود أبناء الخور لمكانهم الطبيعي بين أندية الدرجة الأولى».

المواطنون الأفضل

جاءت حصيلة الأسبوع متواضعة في عدد الأهداف برصيد 28 هدفا وكان نصيب الأسد للمهاجمين المواطنين الذين سجلوا 16 هدفا منها تسعة أهداف في الجولة الأولى وكانت أعلى نسبة للاعبي بني ياس والخليج الذين سجلوا الثلاثية كاملة أمام الجزيرة الحمراء والعربي وبعدهم لمهاجمي دبا الحصن ودبا الفجيرة بمعدل هدفين وبالنسبة للإنذارات فكان المعدل 38 إنذاراً

وهي نسبة جيدة بالمقارنة مع الأسابيع الماضية أما حالات الطرد فكانت أربعاً منها ثلاث في
الجولة الأولى من نصيب لاعب العربي راشد حسن ولاعب الفجيرة مبارك سعيد ولاعب مسافي هاني علي سالم ومحترف رأس الخيمة جوس روبرتو .
 
ويتصدر قائمة الهدافين المحترف البرازيلي في صفوف الخيماوي ديغو بيداو كارفالهو برصيد 27 هدفا بعد ثلاثية الحمرية ويليه محترف عجمان مودييو كاين ديارا وله 24 هدفا ثم مواطنهما باولو 18 هدفا ويليهم جواد الهاجري محترف بني ياس وله 17 هدفا وبعدهم محترف الذيد زياد العروسي ومحترف دبا الحصن السابق أوليفيرا ولكل منهما 16 هدفا ثم النيجيري عباس موييوا محترف الخليج وسجل 15 هدفا