محاكمة 3 يتاجرون في البشر


 نظرت محكمة جنايات دبي في قضية اتجار بالبشر، واستغلال فتاة باكستانية في ممارسة الدعارة. وتشير اللائحة التي أعدتها النيابة العامة إلى أن المتهمين، وهم ثلاثة هنود: «هـ.س» 57 عاماً، و«ر.أ» 46 عاماً، و«ب.ب» 40 عاماً، ارتكبوا جريمة من جرائم الاتجار بالبشر، وذلك بأن استغلوا ضعف المجني عليها «ش.ب» وعدم معرفتها بظروف البلاد؛ لإجبارها على العمل في الدعارة.


كما قاموا بتهديدها وضربها بقصد استغلالها جنسياً، وحجزها وإجبارها على العمل في مجال الدعارة من خلال ممارستها الجنس مع الراغبين من طرفهم دون تمييز.


وقال الشاهد «ع.س» إماراتي، 28 عاماً، أنه «في 18 أغسطس الماضي ورد بلاغ إلى العمليات عن وجود فتاة باكستانية محتجزة في إحدى الشقق بمنطقة «البراحة» ومجبرة على العمل في الدعارة، من قبل أشخاص من الجنسية الهندية».


وأضاف أنه «تم الاستدلال على مكان الشقة، عن طريق شخص من الجنسية الباكستانية يدعى «ش» أخبرهم بأن المرأة التي قامت بالاتصال به، زودته برقم هاتف أحد الزبائن، فقام بالاتصال هاتفياً بهذا الشخص وتبين أنه يعمل بإحدى محلات بيع الهواتف المتحركة بذات المنطقة». تابع قائلاً إنه «توجه إلى هناك وتحدث معه وأخبره بأنه في اليوم ذاته توجه إلى إحدى الشقق، وعرض عليه المتهم الأول إحدى النسوة من الجنسية الباكستانية،  فأرشدهم إلى مكان الشقة وقاموا بطرق الباب إلا أن أحداً لم يفتح الباب فطلب من عامل المحل أن يتصل بالمتهم الأول للحضور إلى الشقة لأن لديه زبون».


وزاد قائلاً: «حضرالمتهم الأول، وسأله عن احتمالية وجود نسوة محتجزات بشقته، فأفاد بالإيجاب وأن شخصاً آخر مسؤول عنها، وبالطرق فتح المتهم الثاني الباب، وبدخولهم الشقة توجهوا إلى الغرفة الأولى حيث كان الباب مفتوحاً فشاهدوا المجني عليها بالغرفة»