الإمارات تواجه نقص إمدادات الغاز صيفا - الإمارات اليوم

الإمارات تواجه نقص إمدادات الغاز صيفا

 
أكد مسؤول في صناعة الطاقة أن «الإمارات تواجه نقصا في إمدادات الغاز بنحو 20% عندما ترتفع درجات الحرارة في الصيف وتعمل محطات الكهرباء بأقصى طاقتها».

وقال مدير عمليات الغاز في مؤسسة الإمارات العامة للبترول «إمارات» خالد العوضي، خلال مؤتمر حول الطاقة،
«إن الطلب على الكهرباء وعدد السكان في الإمارات يتزايدان بنسبة تتراوح بين 10 و13% سنويا». وأضاف أنه عندما كانت وحدات التكييف تعمل بأقصى طاقتها في أنحاء البلاد في الصيف الماضي ارتفع الطلب على الغاز إلى نحو 5.5 مليارات  قدم مكعبة يوميا بزيادة تبلغ مليار قدم مكعبة على الحد الأقصى من الإمدادات حاليا البالغ 4.5 مليارات قدم مكعبة. وأوضح أن هذا النقص يتم تعويضه بزيت الديزل الأعلى تكلفة.

وبعيدا عن حرق منتجات البترول الأخرى مثل الديزل تحول مستخدمون صناعيون في بعض المناطق بالإمارات إلى الفحم العام الماضي. وأوضح العوضي أن الطلب على الغاز خلال شهور الصيف يتجاوز متوسط الطلب في العام بنحو 40%.

وأشار إلى أن من المتوقع أن يرتفع الطلب على الغاز في الإمارات لتوليد الكهرباء وتحلية المياه إلى المثلين خلال الأعوام العشرة المقبلة.  وقال «انه فضلا عن ذلك فمن المتوقع أن يزيد الطلب من جانب منتجي الاسمنت والأسمدة ومصاهر الالومنيوم والحديد وغيرهم من المستخدمين الصناعيين». وتابع أن أبوظبي ستضيف نحو 10000 ميغاوات من الطاقة الكهربية على مدى السنوات الخمس المقبلة، بينما ستضيف دبي نحو 5000 ميغاوات بحلول عام .2010 والغاز هو الوقود المفضل للمحطات الجديدة. وتتطلع الإمارات للطاقة النووية والشمسية ولتنمية احتياطياتها من الغاز لسد الطلب على الطاقة في المستقبل. ورأى العوضي انه «إذا تم تطوير كل تلك القطاعات فيمكن للدولة أن تسد الفجوة في إمدادات الغاز بحلول عام 2020».

وأضاف أنه إذا لم يحدث ذلك فقد يكلف هذا النقص في إمدادات الغاز الدولة ما يصل إلى 500 مليون درهم يوميا بحلول عام .2020 واستطرد أن إمدادات الغاز الحالية هي أكثر من ملياري قدم مكعبة يوميا من شركة بترول ابوظبي الوطنية الحكومية «ادنوك» وملياري قدم مكعبة يوميا من شركة دولفين للطاقة التي تستورد من قطر الى جانب نحو  300 مليون قدم مكعبة يوميا من دبي.  وتنتج إمارتا الشارقة ورأس الخيمة كميات قليلة أيضا.

وأعلنت «أدنوك» أول من أمس اعتزامها زيادة الإمدادات إلى 3.6 مليارات قدم مكعبة يوميا في عام 2009 من نحو ملياري قدم مكعبة يوميا حاليا. ومنحت ادنوك في مطلع الشهر الجاري شركة كونوكو فيليبس عقدا لمشروع يتوقع أن يتكلف أكثر من عشرة مليارات دولار لإنتاج الغاز عالي الكبريت من حقل شاه الإماراتي. وتمتلك الإمارات خامس أكبر احتياطيات من الغاز في العالم لكن أغلبه من النوع عالي الكبريت وتكاليف إنتاجه مرتفعة.
طباعة