بيروت: اجتماع للموالاة والمعارضة لتجنب المواجهات

اعلن مسؤول امني رفيع المستوى، أمس، ان اجتماعا لقادة الأجهزة الأمنية الرسمية ولممثلي الاطراف، التي تتواجه بشكل شبه يومي في بيروت، عقد مساء الاحد لتجنب تكرار المواجهات بينهما.
 
وقال المصدر «جرى التداول بسبل معالجة المواجهات عبر العمل على التهدئة، وتخفيف الاحتقان، وتأمين سبل الاستقرار وحماية السلم الأهلي»، وأضاف «توافق ممثلو الاكثرية والمعارضة في الاجتماع على رفع الغطاء عن اي مخالف، وعلى المباشرة في اتصالات ميدانية في الأحياء، بما يساهم في تخفيف التوتر، وعدم تكرار ما حصل».

حضر الاجتماع ممثلون عن حزب الله وحركة امل (معارضة) وممثل عن تيار المستقبل (موالاة) الى جانب كبار قادة الجيش، وقوى الامن الداخلي وفق المصدر نفسه، وكانت هذه الاطراف قد تبادلت تحميل المسؤولية عن المواجهات التي تبرأ منها كل فريق. وجاء الاجتماع في أعقاب تحذير قيادة الجيش المواطنين من المشاركة في التجمعات التي تسفر عن أعمال شغب أسفر أخطرها مساء السبت عن وقوع 20 جريحا «تجنبا لتعريض أنفسهم للتوقيف تحت طائلة اعتبارهم مشاركين بالتحريض والإخلال بالأمن»،
 
واعتبرت القيادة في بيان صدر الأحد ان المواجهات التي تلحق كذلك أضرارا بالممتلكات تأتي «نتيجة اللهجات العالية للخطاب السياسي بين الجهات المتنافسة»، في إشارة الى تصعيد الخطاب السياسي بين قادة الطرفين، داعية وسائل الإعلام إلى عدم نقل الصور «التي تثير حساسية الرأي العام وتذكي نار الفتنة». وينتظر لبنان عودة الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الى بيروت لجمع ممثلي الطرفين مجددا في 24 فبراير، قبل يومين على الموعد المقرر لانتخاب رئيس جديد للبنان، سعيا لتنفيذ المبادرة العربية لحل الأزمة. من جانبه شدد مدير مكتب موسى، السفير هشام يوسف، على خطورة الوضع في لبنان، وقال لمحطة تلفزيون لبنانية «نستطيع القول ان لبنان يغلي (...) نشعر بالقلق الشديد تجاه الوضع من جهة التصعيد على مستوى الخطاب السياسي والإعلامي، والتطورات على الأرض»
.  
السعودية تنصح رعاياها بعدم السفر إلى لبنان

  نصحت وزارة الخارجية السعودية، أمس، المواطنين السعوديين «بعدم السفر الى لبنان» في ظل الظروف السياسية والأمنية «غير المستقرة ضمانا لأمنهم وسلامتهم»، حسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، ونقلت الوكالة عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله «نصحت وزارة الخارجية المواطنين السعوديين بعدم السفر إلى لبنان في ظل الظروف السياسية والأمنية غير المستقرة التي يمر بها لبنان حاليا، وذلك ضمانا لأمنهم وسلامتهم، وعدم تعرضهم لأي مكروه لا سمح الله». كما دعت «المواطنين السعوديين الموجودين في لبنان إلى توخي الحيطة والحذر في تحركاتهم».