دياز يقطع شباك العنكبوت

 
حقق الوصل فوزا ثميناً على الجزيرة بنتيجة 2/صفر في المباراة التي جمعتهما مساء امس على ملعب الوصل بزعبيل ضمن الجولة 12من دوري اتصالات لأندية الدرجة الاولى.


 سجل هدفي المباراة البرازيلي دياز في الدقيقتين 72 و90، وحافظ الوصل على شباكه نظيفة في الدقائق المتبقية ليحصل على ثلاث نقاط ويرفع رصيده الى النقطة 16، بينما تجمّد رصيد الجزيرة عند النقطة .21 وأسهم هذا الفوز في بقاء البرازيلي زي ماريو المدير الفني للفهود على رأس عمله، حيث كانت النية متجهة للإطاحة به في حالة هزيمة الفريق.


وكان الشوط الأول انتهى بتعادل الفريقين دون أهداف بعد تألق حارسي المرمى ماجد ناصر وعلي خصيف.


شوط بلا أهداف
رغم وجود الندية والإثارة في الشوط الأول فإنه خرج خاليا من الأهداف، بعد ان اكتفى اوليفيرا ودياز من الوصل وكوكو وتوني من الجزيرة بإهدار الفرص التي لاحت امام الفريقين. ومنذ بداية المباراة اعتمد فريق الجزيرة على التسديدات القوية من خارج منطقة الـ18 والتي يجيدها كوكو وتوني ودياكيه، ولم تفلح محاولات الفريق في الوصول الى شباك ماجد ناصر. وفي الجانب الآخر تميز فريق الوصل باللعب الهجومي السريع وشكل خط الهجوم حرجا كبيرا لدفاع الجزيرة والحارس علي خصيف. وشهدت الدقيقة 17 أخطر فرص المباراة عندما نجح اوليفيرا في مراوغة ثلاثة مدافعين من الجزيرة ومرر الكرة الى دياز لكن الاخير لم يتمكن من ايداعها داخل شباك الجزيرة، لتضيع من الفريق فرصة تسجيل اول اهداف المباراة.


ولم تتوقف هجمات الوصل عند الفرصة المهدرة وأسهم تألق خالد درويش الذي لعب بدلا من روجيرو في زيادة فاعلية هجوم الفهود الذين واصلوا ضغطهم القوي من اجل ادراك الهدف الاول الذي انتظرته جماهير الوصل كثيرا. وأمام دفاع الجزيرة المنظم والمحكم لجا البرازيلي اوليفيرا الى استخدام مهاراته الفردية، وحاول كثيرا مراوغة لاعبين من الجزيرة داخل منطقة الجزاء وخلق مساحات واسعة لمنح زميله دياز فرصة للتسجيل، الا ان كل هذه المحاولات لم يكتب لها النجاح. ورغم ندرة الهجمات التي قام بها لاعبوا الجزيرة، فإن الفريق كان قريب من التسجيل وهز شباك ماجد ناصر، وافتقد الفريق مهارات احمد دادا الذي فضل المدرب بولوني الاحتفاظ به على مقاعد البدلاء.


أداء مختلف
مع بداية الشوط الثاني اختلف أداء الفريقين حيث نظم الجزيرة صفوفه وتقدم لاعبوه للدفاع من وسط الملعب وعدم الارتداد للخلف، وشهد هذا الشوط ظهور محترف الجزيرة مامادو ديالو الذي اختفى في الشوط الاول ولم يشكل أي خطورة على مرمى ماجد ناصر.


ودفع بولوني بأحمد دادا بدلا من احمد جمعة، لتفعيل الناحية الهجومية للجزيرة، وفي المقابل ظهرت خطورة اوليفيرا صاحب الاختراقات القوية والقدرة على المراوغة، لكنه لجأ كثيرا الى ادعاء الإصابة للحصول على ضربات جزاء، لكن الحكم الدولي فريد علي كان قريبا منه ولم يحتسب له ما يريد.


وفي الدقيقة 72 جاءت الفرحة لجماهير الوصل الغفيرة التي آزرت فريقها حيث تمكن دياز من الاستفادة من عرضية طارق درويش ليدع جسمه في الكرة التي وصلت اليه لتدخل شباك علي خصيف ويتقدم الوصل للمرة الاولى.  وفي غمرة احتفال لاعبي الوصل يشن  الجزيرة هجمة على مرمى ماجد، لكن مامادو ديالو يهدر فرصة هدف محقق. ودفع زي ماريو باللاعبون: خلف اسماعيل بدلا من وحيد اسماعيل المصاب وروجيرو بدلا من خالد دريش بهدف السيطرة على منطقة وسط الملعب، ووقف هجوم الجزيرة المتواصل. وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع يضيف دياز الهدف الثاني له ولفريقه ليطلق حكم اللقاء فريد علي صافرة نهاية المباراة بفوز الوصل بهدفين نظيفين