صلوا عليه ..

  


      تتواصل الرسائل الهاتفية الغاضبة، باللغتين العربية والإنجليزية، المطالبة بمقاطعة البضائع الدنماركية، ردا على إساءة 17 صحيفة في هذا البلد الأوروبي، للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وللاسلام؛ واذا كان في المقاطعة وسيلة للتعبير عن الرفض القاطع لأي إساءة للدين ورموزه، فإن هناك وسائل أخرى تسهم كذلك في الاستفادة من هذه الحملة البغيضة.


أثمرت الاساءة الدنماركية الأولى وما تبعها من إساءات في بعض الدول الأوروبية، عن ظهور موقع إلكتروني جديد باسم «رسول الله نت»، بالاضافة الى العديد من الفروع التي استحدثتها مواقع قائمة بالفعل.


وردا على الاساءة الجماعية الدنماركية يمكن ان تتظافر الجهود اكثر لإنشاء المزيد من المواقع.


 - يوم موحد لرسامي الكاريكاتير العرب والمسلمين، يهتفون فيه عبر رسوماتهم بالصلاة والسلام على رسول الله؛ كفيل بأن يسحب الأضواء من تلك الرسوم المشينة، ويعيد الرسالة بأن لنا نحن كذلك حريات نعتز بها ونذود عنها.


 - أما منظمة المؤتمر الإسلامي، ورابطة العالم الاسلامي، وجامعة الدول العربية، وغيرها.. فتستطيع تخصيص خطبة جمعة موحدة حول الرسول صلى الله عليه وسلم، يصدح بها الخطباء في يوم واحد.


 - طابور الصباح في المدارس منبر مهم لإيصال الرسالة بصوت الأجيال المسلمة المقبلة الى الحياة بروح المسؤولية التي علمها إياها نبي الاسلام عليه الصلاة والسلام.


 - وقبل وبعد ذلك، وأي شيء وراء ذلك، فإن كثرة الصلاة والسلام على الرسول، هي الوقود عالي المفعول، للعقيدة التي تؤكد أن رسالة الرجل، وأي رجل ستبقى كلماتها حية في هذه الدنيا حتى تزول. 

adel.m.alrashed@gmail.com