«المشهد» يحتفي بالسينما الإماراتية


في إطار دعمه للمواهب الشابة، وتشجيعه الدائم للحركة السينمائية في الدولة، أعلن مجلس دبي الثقافي عن رعايته الذهبية لعروض (نادي المشهد)، الذي تأسس بمبادرة ودعم مهرجان دبي السينمائي الدولي. وقال منسق الفنون السينمائية والمسرحية والموسيقية في مجلس دبي الثقافي، ياسر القرقاوي، إن رعاية المجلس الذهبية على مدار العام الجاري لعروض النادي السينمائي،
 
الذي تشرف عليه السينمائية الإماراتية المتميزة نايلة الخاجة، يأتي في إطار الجهود المشتركة مع إدارة مهرجان دبي السينمائي، ومدينة دبي للاستديوهات، لتقديم الدعم اللازم لجهود المخرجين الشباب في سبيل التأسيس لملامح سينمائية محلية بعد مرحلة الجهود الفردية، إلى جانب تقديم ثقافة سينمائية جادة للسينمائيين المقيمين على أرض الدولة، حيث تشمل هذه الرعاية تقديم كل أنواع الدعم لأنشطة «نادي المشهد» الذي ينوي تقديم 12 نشاطاً سينمائياً، تفتتح بعروض «الليلة الإماراتية»، فيما تقوم شركة (D-seven) بتنظيم هذه العروض والأنشطة السينمائية المصاحبة، على مدار العام ابتداء من الشهر الجاري إلى نهاية شهر ديسمبر المقبل.
 
واكد القرقاوي أهمية ما يقدمه «نادي المشهد» من عروض سينمائية جادة ممتعة ذات مضمون عال، تسهم في تكوين ثقافة سينمائية حقيقية وإلى تبادل الخبرات والآراء بين المخرجين الشباب، مؤكداً نية مجلس دبي الثقافي إقامة ناد سينمـائي آخر في إمارة دبي قريبا. كما أشار إلى أن المجلس الثقافي قام أخيرا برعايته الأخيرة بالتعاون مع مدينة دبي للاستديوهات، لفعاليات الورشة السينمائية المتخصصة في صناعة الأفلام للمبتدئين،

والتي تستمر مدة خمسة أشهر متواصلة، ويشرف عليها نخبة من الأساتذة والخبراء العمليين من أكاديمية مانهاتن الأميركية والتي تتخذ من قرية المعرفة مقرا لها، معرباً عن تفاؤله بأن يشهد العام 2008 الانطلاقة الحقيقية للنشاط السينمائي في إمارة دبي. من جهتها عبرت المخرجة الإماراتية نائلة الخاجة المديرة التنفيذية لشركة (D-seven)  للأفلام السينمائية، عن سعادتها وامتنانها لرعاية مجلس دبي الثقافي الذهبية لأنشطة وفعاليات «نادي المشهد» الذي يسعى للنهوض بالحركة السينمائية على مستوى إمارات الدولة السبع، ما يسهم بشكل فعال في نشر التوعية السينمائية، وتقديم العديد من الأفلام السينمائية الممتازة التي لا تتوافر في صالات العرض المحلية.
 
وقالت صاحبة جائزة أفضل مخرجة، من مهرجان دبي السينمائي، في دورته الأخيرة، عن فئة الجوائز الإماراتية الخاصة، ان هذا النادي يعتبر «ملتقى فعلياً للسينمائيين الإماراتيين، يتم فيه متابعة ومناقشة الأفلام المنتقاة، إلى جانب اكتشاف المواهب السينمائية الجديدة، وهذا باعتقادي أمر مهم للغاية لتعزيز مسيرة الحركة السينمائية في الدولة».

وحول تفاصيل عروض «الليلة الإماراتية» ختمت الخاجة حديثها بالقول، إن هذه العروض ستبدأ مساء 27  فبراير الجاري، حيث ستعرض خمسة أفلام إماراتية منها: فيلم «حارسة الماء» للمخرج وليد الشحي، وفيلم «وجه عالق» للمخرجة منال بن عمرو، وفيلم «مرايا الصمت» للمخرج نواف الجناحي، وفيلم «خوف» للمخرج عبدالحليم قائد وفيلم تحت الشمس للمخرج الإماراتي علي مصطفى
.