مانشستر يسحق أرسنال

 

أطاح اعصار مانشستر يونايتد بمنافسه ارسنال اثر فوزه العريض عليه برباعية نظيفة وبلغ الدور ربع النهائي من مسابقة كأس انجلترا لكرة القدم أول من أمس، في حين فجر بارنسلي من الدرجة الثانية مفاجأة من العيار الثقيل باخراجه ليفربول العريق بفوزه عليه في عقر داره ملعب «انفيلد» 2-.1


على ملعب  «أولدترافورد» محا مانشستر يونايتد خيبة امله بخسارته الاسبوع الماضي امام جاره مانشستر سيتي في الدوري المحلي ورد بقوة على ارض الملعب وكان الضحية ارسنال. وحافظ الشياطين الحمر بالتالي على املهم في احراز الثلاثية على غرار ما فلعوا عام .1999 واراح مدربا الفريقين السير اليكس فيرغوسون «مانشستر يونايتد» والفرنسي ارسين فينغر عدة لاعبين اساسيين، فلم يشارك النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ولم يكن حتى على مقاعد الاحتياطيين، ولم يلعب ايضا الارجنتيني كارلوس تيفيز والويلزي راين غيغز والانجليزي اوين هارغريفز.


في المقابل غاب عن ارسنال هدافه التوغولي ايمانويل اديبايور والفرنسي ماتيو فلاميني والتشيكي توماس روزيكي قبل ان يشارك الاولان في منتصف الشوط الثاني بعد فوات الاوان. وبدأ مانشستر المبارا بقوة وبدا واضحا تصميم لاعبيه على التعويض ونجح في افتتاح التسجيل بكرة رأسية لمهاجمه العائد من الايقاف واين روني من مسافة قريبة «16». ولم يفق ارسنال من الصدمة حتى نجح الاسكتلندي دارن فليتشر في اضافة الهدف الثاني بعد مجهود فردي رائع للبرتغالي لويس ناني على الجهة اليسرى قبل ان يرفع كرة متقنة باتجاه فليتشر «20».


واستمرت اخطاء دفاع ارسنال فاستغل ناني واحدة بتمريرة بينينة رائعة من مايكل كاريك ليسجل الهدف الثالث بيسراه «38»، وزادت الامور سوءا بالنسبة الى ارسنال بعد طرد لاعب وسطه العاجي ايمانويل ايبويه في الدقيقة 49 لتعمده الخشونة على الفرنسي باتريك ايفرا، فاكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين.


واضاع روني فرصتين ذهبيتين قبل ان يضيف فليتشر الهدف الرابع بمجهود لناني وبكرة رأسية «75».


ومرة جديدة دفع مدرب ليفربول الاسباني رافايل بينيتيز ثمن التبديلات الكثيرة التي يجريها من مباراة الى اخرى وذلك عندما اراح هدافه الاسباني توريس وقائد الفريق ستيف جيرارد مدخرا جهودهما للمباراة المرتقبة ضد انتر ميلان الايطالي في دوري ابطال اوروبا الاسبوع المقبل. 


وافتتح ليفربول التسجيل عبر مهاجمه الهولندي ديرك كيوت الذي سجل هدفه الاول بعد صيام عن التهديف في مباريات فريقه الـ13 الاخيرة في مختلف المسابقات. بيد ان بارنسلي نجح في تعديل النتيجة بواسطة رأسية ستيفن فوستر الذي طار فوق الجميع ليزرعها داخل الشباك «57». وصدم جمهور ليفربول عندما نجح براين هاورد في اطلاق كرة قوية من 20 مترا عانقت الشباك في الدقيقة الاخيرة موجهة الضربة القاضية لفريق بينيتيز.


ولا شك ان الضغوط ستزداد على المدرب بينيتيز الذي فشل في بناء فريق قادر على المنافسة على اللقب المحلي الغائب عن خزائن النادي الشمالي العريق منذ عام .1990 


وتابع تشلسي حامل اللقب طريقه نحو مباراة القمة ببلوغه الدور ربع النهائي بعد فوزه على هادرسفيلد 3-.1


وشارك في صفوف تشلسي قائده جون تيري العائد من اصابة ابعدته شهرين عن الملاعب، في حين اراح مدرب الفريق افرام غرانت بعض لاعبيه الاساسيين لادخار جهودهم للمباراة المقررة ضد شالكه الالماني الاربعاء المقبل وابرزهم هدافه العاجي  ديدييه دروغبا. ونجح الفريق اللندني في افتتاح التسجيل بواسطة لاعب وسطه الدولي فرانك لامبارد غير المراقب فسدد في الزاوية البعيدة اليسرى مسجلا هدفه رقم 100 في صفوف تشلسي في مختلف المسابقات «18».


وعندما كان الشوط الاول يلفظ انفاسه الاخيرة فاجأ هادرسفغيلد الجميع عندما ادرك له مايكل كولينز التعادل اثر استثماره كرة عرضية متقنة من زميله كريس براندون. وضغط تشلسي بقوة في الشوط الثاني واضاف له لامبارد الهدف الثاني اثر كرة مرتدة من الحارس «60»، قبل ان يضيف العاجي سالومون كالو الثالث بتمريرة متقنة من لامبارد «70». وتغلب بريستول سيتي على ساوثمبتون بهدف سجله لامبارت «84». وسقط كوفنتري سيتي سقوطا كبيرا امام وست بروميتش البيون بخماسية تناوب على تسجيلها برانت «59 و69 من ركلة جزاء» وميلر «76» وجيرا «78». وتغلب ايضا كارديف سيتي على وولفرهامبتون بهدفين سجلهما غي ويتيغان «2» وجيمي فلويد هاسلبانك «11»