عودة الجوهرة

عبدالرحمن محمد

   

جوهرة النصر محمد إبراهيم عاد من جديد للتألق والابداع وكان ذلك واضحا وبشكل كبير، من خلال مباراتي الأهلي والإمارات وسجل هدفا جميلا يعدّ احد اجمل اهداف الدوري، ما قدمه هذا اللاعب من خلال المجهود الوافر والعطاء بلا حدود يجعله واحدا من ابرز اللاعبين في الدور الاول لدوري اتصالات ويبرهن للكثيرين بأنه فاكهة الكرة النصراوية وأبرز لاعب فيه وأحسن من كل الأجانب الذي تعاقد نادي النصر معهم الموجودين او الذين رحلوا.


وهنا أهمس في اذن مدرب النصر لوكا، لاعب على شاكلة محمد ابراهيم لا يقيد بمهام في الملعب تجعله حرا بلا قيود، اترك له العنان لكي يبدع ويلعب بحرية كاملة على ارضية الملعب، لكي يخدم الفريق ويبهج الجماهير، ويظهر كل امكاناته ومهارته الفنية، والدليل على ما اقول كان واضحا من خلال مباراة النصر والامارات، والفرق الذي حصل في الشوط الثاني عندما لعب خلف المهاجمين، واستطاع اظهار كل الامكانات التي يمتلكها من خلال تسجيله للهدف الجميل. وكذلك صناعته الهدفين للاعب النيجيري قدوين وروحه العالية ايضا  وتفانيه في الدفاع عن شعار العميد. وليت بعض لاعبي النصريمتلكون هذه الروح والاصرار.. ان الابداع والمهارات الفنية من الصعب الوصول اليها وهي ملك الجوهرة وحده. فكل الشكر لك يا محمد ابراهيم على هذا العطاء والى الامام دائما، وأتذكر ان بعض الجماهير النصراوية طالبت في الفترة الماضية بعد ان ساءت النتائج بإبعاد عدد من لاعبي الفريق ومن بينهم الجوهرة محمد ابراهيم لكن الآن الوضع اختلف وأصبحت تتغنى به بل وتطالب مدرب المنتخب الفرنسي ميتسو باختياره للمنتخب الوطني.. سبحان مغير الاحوال.


المصريون أهم
اولاً نهنئ الشعب المصري على الانجاز الكبير الذي حققه المنتخب المصري بالفوز ببطولة كأس الأمم الإفريقية للمرة الثانية على التوالي والمرة السادسة في تاريخه، والذي اسعد كل العرب قبل المصريين انفسهم ورأينا مدى التلاحم العربي والوقوف يدا بيد مع المصريين والفرحة العارمة على كل الوجوه والمساندة الجماهيرية من الجميع في تحقيق هذه البطولة. وما التكريم الذي امر به صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي والاستقبال الخمس نجوم للفريق في مبادرة جميلة والذي اعتدنا عليها دائما من سموّه بأن يقوم بتكريم كل من يسجل انجازا ويتفوق على نفسه، مثلما اكرم المنتخب العراقي سابقا بعد احرازه كأس اسيا اضافة الى حرص سموّه على تقدير الانجازات العربية في كل المجالات وكل الشكر لسموّه.


تحقيق البطولة يحسب للمدرب القدير حسن شحاتة ورد على كل المشككين في قدرات هذا المدرب، وأقول للكابتن شحاتة الى الامام دائما.  اما لاعبو مصر الحبيبة فأقول لهم لقد سطرتم حروفا من ذهب في سجلاتكم فكل الشكر لكم على هذا الانجاز العالمي.

*عبدالرحمن محمد لاعب المنتخب ونادي النصر 

طباعة