السنيورة يرفض الحرب المفتوحة مع إسرائيل


قال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ان لا مصلحة للبنان في حرب مفتوحة مع اسرائيل، رداً على تهديدات الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.  حيث إن هذا سيضر بحزب الله فضلاً عن القضايا الاسلامية والعربية.


ونقل عن السنيورة قوله لقناة «المستقبل»  الفضائية: «أنا لا أعتقد أن لنا مصلحة في شن حرب مفتوحة في أنحاء العالم لان هذا سيكون ضاراً بحزب الله وأيضاً بالقضايا الاسلامية والعربية». وأضاف السنيورة في إشارة إلى حرب يوليو عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله «نحن لدينا تجربة سابقة. ويجب ألا نكرر تلك التجربة».


وحض السنيـورة نـصر الله والزعيم المسيـحي ميشيل عون ورئيس مجلس النواب  نبيه بري وهم حلفــاء مقربون لحــزب الله «بعمل ما هـو أفضل من أجل لبنان مستقل وعربي وحر ومتنوع»، داعياً الى اجراء الانتـخابات الرئاسيــة واستئناف مباحثات المائدة المستديرة. 


وفي إشارة إلى العلاقات مع  سورية وحليفتها إيران قال السنيـورة إن لبنان يجب أن يقوم بدور الوسيط من اجل تحقيق «مصالحة تاريخية» بين طهران والعالم العربي.


 واشار  الى وجود علاقات ثقافية وتاريخية عميقة الجذور مع إيران، رافضاً شن أي هجوم على إيران، ولكنه أعلن رفضه لمحاولاتها السيطرة على لبنان.


وقال: «إننا لا نريد أن يصبح لبنان ساحة للصراعات الاقليمية ونسعى إلى إقامة علاقات ممتازة مع كل الدول العربية وفي مقدمتها الشقيقة سورية».


وأوضح «لقد طلبنا سحب القوات السورية من لبنان، ولكن ليس من  اجل ان تحل محلها سيطرة أميركية أو إيرانية أو فرنسية  أو إسرائيلية».