دهون الجسم تحدد الحاجة إلى فقدان الوزن


أشارت نتائج دراسة علمية ايطالية إلى أن قياس الدهون في الجسم وليس مؤشر كتلة الجسم يحدد فيما يبدو بشكل أكثر دقة الأشخاص الذين بحاجة إلى التدخل في أسلوب حياتهم لفقد الوزن الزائد. وأشار الباحثون في «دورية التغذية»  إلى أن زيادة الدهون في الجسم هو عامل مخاطر للإصابة بالكثير من المشكلات الصحية الكبيرة مثل أمراض القلب والبول السكري.


وقال الدكتور أوتافيا كولومبو من جامعة بافيا في إيطاليا « إن استخدام مؤشر كتلة الجسم وحده لا يميز بين كتلة الدهون والكتلة الخالية من الدهون ولا يعكس توزيع كتلة الدهون». وشملت دراسة كولومبو وزملاء له 23 رجلاً و40 امرأة تراوح أعمارهن بين 20 و65 عاما لإجراء تحليل لبنية الجسم في مركز بحوث التغذية البشرية واضطرابات الطعام بالجامعة، وكان المتطوعون أصحاء لكن نمط حياتهم تتطلب جلوساً كثيرا ولم يتبعوا وجبات منخفضة السعرات.