أوباما وماكين يفوزان في 3 ولايات


حقق باراك اوبــاما فوزا ساحقا في الانتخابات التي نظمها الديمقراطيون في فيرجينيا وميريلاند والعاصمة الفيدرالية واشنطن، وحصد فيها جزءا كبيرا من اصوات الناخبين ابيض والنساء الذين تعول عليهم منافسته هيلاري كلينتـون. فيما وسع الجمهوري جون ماكين، الفارق بينه وبين المحافظ مايك هاكابي في هذه الانتخابات الثلاث معززا بذلك فرصه في الترشح للاقتراع.


وتفصــيلا حقق أوباما وماكين الذي يتصدر السباق الجمهوري انتصارات في ولايتي فرجينيا وميريلاند والعاصمة واشنطن، واقـــترب ماكين أكثر فأكثر من الفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الاميركية في نوفمبر القادم. ومدد أوبامـــا سيناتور ايلينوي بفوزه في سباقات أول من أمس الثلاثاء نصره على كليـنتون سيناتور نيويورك الى ثمانية سباقات متتالي، ومالت فيما يبدو الكفة لمصلحته في سباق رئاسي صعب، بعد ان تجاوز كلينتون بعدد المندوبين في الولايات.


 ووسّع بذلك أوباما الذي يأمل ان يصبح أول رئيس أميركي أسود الفارق بينه وبين كلينتون التي تطمح إلى أن تصبح أول رئيسة اميركية في عدد المندوبين الموالين له الذين سيشاركون في المؤتمر الحزبي الذي يختار المرشح الديمقراطي الفائز ويعقد فياغسطس المقبل. وقال اوباما امام آلاف من مؤيديه في ماديسون (ويسكونسين، شمال) «كسبنا ولاية ميريلاند وكسبنا فيرجينيا وأعتقد اننا كسبنا واشنطن. هــذه الحركة لن تتوقف وهذا المساء(الثلاثاء) نحن على طريق النصر وان كنا نعلم انه ما زال امامنا طريق طويل». وتحدث اوباما بصفته المرشح المقبل للحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، مهاجما خصمه المقبل ماكين. وقال ان ماكين «بطل اميركي» لكن «اولوياته لا تتلاءم مع المشاكل الحقيقية للشعب الاميركي».

اما كلينتون ، فقد امضت الليلة في الباسو في ولاية تكساس (جنوب) للاستعداد للاستحقاق الكبير المقبل في الرابع من  مارس، حيث ستنظم انتخابات تمهيدية في اربع ولايات بينها تكساس (193 مندوبا) وأوهايو (141). وقالت «لقد خضعت للامتحان وانني مستعدة له». وأبدت كلينتون ثقة بمستقبل حملتها الانتخابية، متجاوزة انتخابات أول من أمس الثلاثية، وقالت «اتطــلع بكل ثقــة لأوهايو وتكســاس، لأننا نعرف ان هاتين الولايتين تمثلان قطــاعا كبــيرا من الناخبــين في هذه البلاد. انهما تمثلان الناخب الذي يجب ان يقتنع ويجب ان تكسبه في الانتخابات العامة».


وفي معسكر الجمهوريين تقدم ماكين بفارق كبير على هاكابي في الولايات الثلاث الواقعة في منطقة واشنطن. لكن استطلاعات الرأي التي اجريت عند مغادرة الناخبين مراكز الاقتراع في فيرجينيا، كشفت انه يواجه صعوبة في اقناع جزء كبير من الناخبين المحافظين. ففي هذه الولاية التي يعرّف الجمهوريون فيها عن انفسهم، بأنهم محافظون او مسيحيون انجيليون، فضل الناخبون هاكابي حاكم اركنسو السابق والقس السابق. ومــع انه لا يواجه مشـــكلة في اختياره مرشــحا للحزب، سيكون على ماكين اقناع هؤلاء الناخـــبين الذين يمكن ان تكــون اصواتهم حاسمة فينوفمبر المقبل. وسيكون عليه النجاح في هذه العملية دون ان يثير غضب الناخبين المستقلين الذين تشير استطلاعات الرأي الى تأييدهم له. وأشاد ماكين امام انصاره في الكسندريا (فيرجينيا) بـ«صديقه» هاكابي و«مؤيديه المتحمسين».


من جهته، اكد هاكابي من معقله من ليتل روك في اركنسو، انه سيواصل خوض المعركة حتى النهاية. وقال «ان الخيار (الجمهوري للمرشح الرئاسي) لم يحسم ولن يكون كذلك قبل ان يحصل احدنا على 1191 مندوبا». ومنذ السبت، فاز اوباما في سبع انتخابات متتـــالية على منافسته كلينتون. وقد حقق فوزا مريحا في كل عمليات الاقتراع هذه (64% مقابل 35% لكلينتون في فيرجينيا و62% مقابل 34% في ميريلاند و75% مقابل 24% في واشنطن). اما ماكين، فقد تقدم على هاكابي بتسع نقاط في فيرجينيا (50% مقابل 41%). لكن الــفارق اكبر في ميريلاند (54% مقابل 31%) وواشنطن (68% مقابل 17%).


وما يثـــير قلقا اكبر لدى هيلاري كلــينتون هو ان اوباما فـــاز باصــوات غالبيـة النساء ايضا (58% مقابل 43% لهيلاري كلينتون)، وحصل على اصوات عدد مساو تقريبا من اصوات البيض (48% مقابل 51%).  


حصيلة المرشحين من المندوبين
أعد موقع «ريل كلير بوليتيكس» المتخصص المستقل التقديرات المؤقتة لعدد المندوبين الذين فاز بهم حتى الآن المرشحون لتمثيل الحزبين الديمقراطي والجمهوري في الانتخابات الرئاسية الاميركية في  نوفمبر المقبل. 

الحزب الديمقراطي:
 باراك اوباما 1231 مندوبا بينهم 156 «مندوبا كبيرا». 
هيلاري كلينتون 1196 مندوبا بينهم 242 «مندوبا كبيرا».


ويتطلب الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي حصول المرشح على اصوات 2025 مندوبا على الاقل من اصل 4049 (بينهم 796 مندوبا كبيرا) سيشاركون في المؤتمر الديمقراطي المقرر عقده في دنفر بين 25 و28 ا اغسطس. و«المندوبون الكبار» مسؤولون او اعضاء هيئات منتخبة لهم حرية الخيار خلال المؤتمر. وستصوت وسكونسين (74 مندوبا و18 من المندوبين الكبار) في 19 فبراير الجاري.  
الحزب الجمهوري: 
جون ماكين 797 مندوبا. 
ميت رومني 285 مندوبا. 
مايك هاكابي 240 مندوبا. 
رون بول 14 مندوبا.
 

وللفوز بالترشيح الجمهوري، على المرشح ان يحصل على دعم 1191 مندوبا على الاقل من اصل 2380 (بينهم 582 مندوبا كبيرا) سيجتمعون في مينيابوليس ـ سانت ـ بول بين الاول والرابع من  سبتمبر. وقد علق رومني مشاركته في السباق الرئاسي لكنه لم يدعم اي مرشح آخر.