حجز الشاحنة المخالفة في أبوظبي وإبعاد سائقها

    

   كشف مدير عام مكتب وزير الداخلية العميد ناصر لخريباني النعيمي، عن صدور قرار وصفه بـ«شديد اللهجة»، يبدأ تطبيقه اعتبارا من غد الخميس، ويتضمن اتخاذ تدابير رادعة بحق اي سائق شاحنة يتم ضبطه خلال الحملة المفتوحة لرصد مدى سلامة الاجراءات المتبعة من قبل السائقين لحفظ وتغطية المواد المنقولة في شاحناتهم وبما يحول دون تساقطها،  موضحا أن التدابير التي نص عليها القرار الجديد تقضي بإبعاد السائق المخالف وحجز الشاحنة لمدة شهر كامل.

وأشار النعيمي إلى أن شرطة أبوظبي لاحظت أخيرا استهتار بعض سائقي الشاحنات وعدم تقيدهم بشروط حفظ المواد المنقولة في شاحناتهم، متذرعين بتنامي الحركة العمرانية وبروز مناطق وجزر سياحية جديدة، ما أغرى بعض السائقين للإخلال بشروط السلامة العامة.

من جهته قال مدير إدارة المرور والدوريات في شرطة أبوظبي، العقيد حمد عديل الشامسي، إن هناك جملة من المخاطر والآثار السلبية المنطوية على تساقط أو تطاير المواد الإنشائية وغيرها، على الطرقات العامة، تتراوح بين تهديد أرواح وسلامة سائقي الشاحنات أنفسهم وباقي مستخدمي الطرق، بما تحدثه تلك المواد من تشتيت للانتباه وحجب الرؤية وعرقلة انسيابية الحركة المرورية. 

وأوضح عديل أن هناك حزمة من الإجراءات التي بدأ تطبيقها فعليا منذ أمس للقضاء على تلك الظاهرة، وأخرى سيتم العمل على تنفيذها، حيث قامت الإدارة بنشر جميع الدوريات المرورية على جميع مداخل العاصمة ومخارجها وأيضاً داخلها، إضافة إلى المناطق المتاخمة لها، وغطت كلاً من جسر الشاحنات في الوثبة وشاطئ الراحة ومنطقة المصفح وشارع الإمارات ومنطـــقة زايد العسكرية ومختلف مناطق الإنشـــاءات الكبرى حول العاصمة وداخلها، بالإضافة إلى مدينة العين والمنطقة الغربية، وشرعت في توزيع رسائل خــطية وتحذيرية بلغات عـــدة  «عربي، إنجلــيزي، أوردو» لإبلاغ الســـائقين بفحوى القرار الجديد.