الأولمبياد الإماراتي للمعاقين ينطلق اليوم

 

 
يدشن الاولمبياد الخاص الإماراتي، صباح اليوم، بنادي دبي للرياضات الخاصة، النسخة الأولى للمهرجان الرياضي لموسم 2008،  بمشاركة 300 لاعب ولاعبة يمثلون أندية الدولة المختلفة للإعاقة الذهنية في خمس مسابقات؛ سباعيات كرة القدم،  كرة السلة، رفعات القوى، الفروسية، البوتشي، حيث تستمر فعاليات المهرجان الأول حتى بعد غد الجمعة.


وتبدأ ضربة البداية بمسابقة البوتشي فردي وزوجي، ثم سباعيات كرة القدم وكرة السلة ورفعات القوى وسباق السيطرة على الخيل. ويقام المهرجان الثاني خلال الفترة من 12- 15 مارس المقبل بنادي الثقة للمعاقين في مسابقات ألعاب القوى وكرة السلة، وكرة اليد، كرة الطاولة، بينما يقام المهرجان الثالث في الثالث والعشرين من ابريل المقبل بنادي الضباط ابوظبي في الدراجات، السباحة، هوكي الجليد، الريشة الطائرة، البولينج، حيث تستمر فعالياته حتى السادس والعشرين من ابريل، ويختتم الاولمبياد نشاطه في الخامس عشر من مايو.


وأكد رئيس مجلس إدارة الاولمبياد الخاص الإماراتي محمد محمد  فاضل الهاملي، أن «المجلس سعى في هذا الموسم إلى تحديث نظام المسابقات،  بحيث تقام على نظام المهرجانات في خمس مسابقات، حتى يتسنى للأسر متابعة الحدث في مكان واحد». وأضاف: «المكتسبات التي حققها منتخب الاولمبياد الخاص في دورة الألعاب العالمية شنغهاي 2007، تضعنا أمام تحد كبير للمحافظة عليها وتحقيق الأفضل». وتابع: «نتطلع لأن تحقق انطلاقة موسم 2008  الأهداف التي وضعها مجلس الإدارة لاتساع دائرة الممارسين التي سيكون لها المردود الايجابي على مسيرة المنتخب خلال مشاركاته الخارجية المقبلة.. مجلس إدارة الاولمبياد الخاص لن يألو جهدا في توفير كل عوامل النجاح لهذه المهرجانات لتحقيق الأهداف  التي أقيمت من اجلها».


من جانبه قال مدير الاولمبياد ماجد العصيمي إن «المهرجان يأتي في إطار خطة المجلس السنوية لإعداد منتخب قوي بغية المشاركة في الألعاب الإقليمية لمنطقة الشرق التوسط وشمال افريقيا التي تستضيفها ابوظبي في نوفمبر المقبل». وكشف المدير الوطني للاولمبياد الخاص النقلة النوعية التي حدثت، مشيرا إلى ارتفاع عدد الممارسين للألعاب  المختلفة في الإعاقة الذهنية بعد الإنجاز الكبير الذي تحقق في شنغهاي مما يبشر بموسم ساخن. وقال المستشار الرياضي الإقليمي مدير الرياضة والمسابقات بالاولمبياد الخاص الإماراتي أحمد محمد حسن، إن «المهرجان فرصة لاختيار ابرز الوجوه بغية ضمهم للمنتخب، بعد النجاحات التي حققها في الألعاب العالمية الأخيرة، وخاصة أن المرحلة المقبلة تتطلب جهدا مضاعفا لتحقيق النتائج الايجابية».