خطوط للحافـلات العامة بين دبي ورأس الخيمة والفجيرة

 

 

تستعد مؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات خلال الأسابيع المقبلة لتشغيل خطوط جديدة للحافلات العامة تربط بين دبي وإمارتي رأس الخيمة والفجيرة، إضافة إلى مدينة العين، وستطلق ثلاثة خطوط جديدة للحافلات لتغطية مناطق دبي الداخلية. كما ستزيد عدد الحافلات العاملة لديها إلى 706 حافلات في نهاية الربع الأول من العام الجاري.

ووفقا لإحصائيات أجرتها الهيئة، فقد بلغ عدد ركاب حافلات المواصلات العامة العام الماضي، 90 مليون راكب.

وأفاد المدير التنفيذي للمؤسسة المهندس عيسى الدوسري بأن «خطة الهيئة تتضمن استقطاب 30% من حركة التنقل (الركاب) في دبي، من خلال تشجيعهم على استخدام وسائل المواصلات العامة  للحد من الاختناقات المرورية على الطرق». مضيفا أن الخطوط الثلاثة الجديدة للحافلات العامة ستنطلق من منطقة النهدة إلى المدينة العالمية، ومن منطقة المحيصنة 4 إلى محطة جبل علي للحافلات، ومن واحة دبي للسيلكون إلى المدينة العالمية عن طريق المدينة الأكاديمية. 

كما سيتم تمديد عمل الخط (1) الذي يبدأ من مبنى المطار1 إلى محطة السطوة للحافلات، وخط (2) الذي يبدأ من مبنى المطار 2 إلى حديقة زعبيل، ليعملا على مدارالساعة.

وتابع الدوسري: «سيتم أيضا تحويل خط رقم 4 الذي يبدأ من محطة سوق الذهب للحافلات حتى منطقة الراشدية، ليمر في فيستيفال سيتي»، موضحا أن «تشغيل وتحويل هذه الخطوط جاء بناءً على دراسة أجرتها المؤسسة للوقوف على أهم المناطق السكنية والصناعية التي تحتاج إلى خدمة الحافلات، والمناطق التي يزداد نسبة الركاب فيها وتحتاج إلى زيادة عدد الحافلات أو تمديد فترة عملها».

وأكد أن «اهتمام المؤسسة لا يقتصر على تطوير حركة النقل داخل مناطق دبي وحدها، بل يمتد لربطها بالإمارات والمدن الأخرى، إذ ينتظر خلال الفترة المقبلة تشغيل خطوط مواصلات عامة جديدة بين دبي ومدينة العين وزيادة عدد الحافلات العاملة عليها، مشيرا الى أنه تمت الموافقة من مجلس إدارة الهيئة على تشغيل خطوط جديدة لنقل الركاب من رأس الخيمة والفجيرة إلى دبي والعكس، وسيتم بالتعاون مع الجهات المسؤولة في رأس الخيمة، تشغيل حافلات تابعة للمؤسسة على خطوط النقل الداخلي، كما سيفتتح خط للمواصلات العامة من منطقة «سنابور» إلى إمارة الشارقة، إضافة إلى الحافلات الفاخرة التي تم التعاقد على شرائها مع شركة الفطيم، ومن المنتظر أن يبدأ تشغليها بين دبي وأبوظبي والعين في أكتوبر المقبل».
 
وأوضح  الدوسري أن «المؤسسة تعمل حاليا على توفير متطلبات تشغيل هذه الخطوط الجديدة بكفاءة عالية، إذ يجري الاتفاق مع شركات عالمية  دوريا على جلب حافلات جديدة ذات مواصفات عالية. ومنها الحافلات ذات الطابق الواحد التي تتوافر فيها سبل خدمة عالية لذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى الرفاهية العالية لجميع ركابها ، والحافلات ذات الطابقين، والحافلات ذات المقطورتين، وأخيرا الحافلات الفاخرة (المضاهية لخدمات رجال الأعمال على الطائرات)». 

و تابع أنه «من المنتظر أن يصل عدد الحافلات العاملة لدى المؤسسة في نهاية الربع الأول من العام الجاري 706 حافلات، كما تم إرسال وفود من المؤسسة إلى بعض الدول العربية والإفريقية والآسيوية للتعاقد مع سائقين ذوي كفاءات عالية وجلبهم إلى الدولة للعمل على هذه الحافلات». مشيرا إلى أن «المؤسسة توفر الرقابة الدائمة على سائقي الحافلات، إضافة إلى حرصها على نوعية الحافلات، إذ يتم التأكد يوميا عن طريق  مشرفي المحطات من التزام السائقين بأوقات العمل وجداول انطلاق الحافلات، وتتم مراقبتهم على الخطوط الخارجية من قبل المختصين في إدارة الرقابة والامتياز».

وأضاف: «في حال ثبوت مخالفة أحدهم قواعد العمل يوقف فورا ويحال إلى التحقيق لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه، كما يتم تدريب وتأهيل السائقين المتسببين في الحوادث المرورية، إضافة إلى تدريب دوري للسائقين كافة على أخلاقيات التعامل مع الجمهور».
 

   ركاب الحافلات

 كشفت إحصائيات أعداد ركاب المواصلات العامة، عن إقبال متزايد على هذه النوعية من المواصلات، إذ بلغ عددهم خلال العام الماضي 90 مليونا و683 ألف راكب، كانت النسبة الأكبر منهم على خطوط (13) من سوق الذهب إلى القصيص مروراً بالقيادة العامة لشرطة دبي (4 ملايين و22 ألف راكب)، وخط (10) من سوق الذهب إلى القوز الصناعية 3 مرورا بتقاطع المركز التجاري (3 ملايين و947 ألف راكب، وخط (03) من محطة الغبيبة إلى القصيص الصناعية مرورا بمنطقة المرقبات (3 ملايين و775 ألف راكب)، وخط (1) من مبنى المطار 1 إلى محطة السطوة مرورا بحديقة نايف (3 ملايين و655 ألف راكب).