مبيعات الذهب في أبوظبي تصعد ببطء - الإمارات اليوم

مبيعات الذهب في أبوظبي تصعد ببطء


 قال رئيس مجموعة الذهب والمجوهرات في أبوظبي، توشار باتني ، أمس «إن مبيعات الذهب في أبوظبي، التي تضررت نتيجة الأسعار القياسية في العام الماضي، تتعافى ببطء مع تكيف المشترين مع الأسعار الأعلى». وقال باتني «انتعشت السوق في يناير ولم تشهد تغيرا مقارنة مع الفترة نفسها في 2007، لذلك لا يمكننا أن نشكو بعد مما شهدناه في نهاية العام الماضي».  وأضاف «اعتاد المشترون الآن على مستويات الأسعار الحالية، ونعتقد بأن السوق في سبيلها لأن تشهد أرقام مبيعات ايجابية في الأشهر المقبلة».

وأغلق الذهب في التعاملات الفورية في أوروبا يوم الجمعة على 923.5 دولارا للأونصة وسط معنويات ايجابية دعمتها مشكلات في المعروض، وارتفاع أسعار النفط، وخطط بعض المنتجين لتقليص مراكزهم للتحوط. وسجلت الأسعار  مستويات مرتفعة في العام الماضي، ما أضر بمبيعات الذهب في أبوظبي. 

وتراجعت المبيعات بنسبة 25% من حيث الحجم، و30% من حيث القيمة. وعززت زيادة أسعار النفط الإقبال على الذهب كوسيلة تحوط ضد التضخم، وزاد المعدن النفيس أكثر من 30% في العام الماضي مع زيادة مشتريات الباحثين عن ملاذات استثمار آمنة بسبب مشكلات أسواق الائتمان والمخاوف بشأن حال الاقتصاد الأميركي، التي دفعت الدولار نزولا إلى مستويات قياسية. 

وقال باتني «إن زيادات الأسعار التي شاهدناها في وقت سابق كانت ضربة غير متوقعة لكثير من المشترين في الإمارة، لكن كثيرين يدركون الآن أن السوق في صعود».

وتجتذب مبيعات المجوهرات المعفاة من الجمارك في أسواق الذهب ومراكز التسوق في الإمارات المشترين من دول الخليج العربي والغرب. وفي أبوظبي 85 متجراً لبيع الذهب ولديها مصانعها الخاصة لصنع المجوهرات، غير أن الواردات تمثل نحو 60% من إجمالي مبيعات المجوهرات في منافذ البيع بالتجزئة.

وقال مجلس الذهب العالمي «إن مبيعات الذهب كمجوهرات وللاستثمار في الإمارات زادت نحو 12% من حيث الحجم، و20% من حيث القيمة في العام الماضي مقارنة مع عام 2006 مع نمو السياحة».
  
طباعة