الكاميرون أجهضت الحلم الغاني

 
 حرم المنتخب الكاميروني نظيره الغاني المضيف من المباراة النهائية للنسخة الـ26 من نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم عندما تغلب عليه 1-صفر أول من أمس على استاد «اوهيني دجان» في اكرا في الدور نص النهائي. وتدين الكاميرون بفوزها الى مهاجمها البديل الان نكونغ الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة .71 وتلتقي الكاميرون في المباراة النهائية الاحد المقبل مع مصر حاملة اللقب. وهي المرة السادسة التي تبلغ فيها الكاميرون المباراة النهائية، حيث احرزت اللقب اعوام 1984 و1988 و2000 و2002 وحلّت وصيفة عام .1986

ونجحت الكاميرون في حرمان مدربها السابق الفرنسي كلود لوروا الذي قادها الى احراز اللقب عام 1988، من مواصلة مشواره نحو احراز اللقب الإفريقي الثاني في مسيرته التدريبية، كما أن مدرب الكاميرون الحالي الألماني اوتو بفيستر حرم غانا التي اشرف على تدريبها من 1989 الى 1995، من بلوغ المباراة النهائية للمــرة الـثامـنة.
 
وضربت الكاميرون اكثر من عصفور بحجر واحد، فهي حجزت مقعدها في المبارا النهائية بعد بدايتها المخيبة حيث خسرت امام مصر حاملة اللقب 2-4، كما حرمت اصحاب الارض من تحقيق حلمهم باحراز اللقب القاري الخامس في تاريخهم والاول منذ عام 1982، كما كسرت قاعدة فوز المنتخب المضيف باللقب على غرار تونس عام 2004 ومصر 2006، وأفسدت فرحة اصحاب الارض ومدربهم لوروا الذي احتفل بعيد ميلاده الـ60، وسقته من الكأس ذاتها التي سقا منها المغرب صاحب الضيافة عندما أزاحه في نصف النهائي بالنتيجة ذاتها قبل احراز اللقب على حساب نيجيريا.
وجاء الشوط الاول حذرا من المنتخبين، خصوصا اصحاب الارض الذين لم يجازفوا في الهجوم ووجدوا صعوبة كبيرة في اختراق الدفاع الكاميروني فغابت الفرص الحقيقية للتسجيل وكانت جميع المحاولات تقطع في منتصف الملعب.

اما الكاميرون فاعتمدت على الكرات الطويلة باتجاه صامويل ايتو وادريسو محمدو وجوب وكانت فرصها الاكثر خطورة على مرمى الحارس ريتشارد كينغستون. 

ونزلت غانا بكل ثقلها نحو الهجوم بحثا عن التعادل وعاد ايسيان لتعزيز خط الوسط فتعددت المحاولات الهجومية دون جدوى بسبب تألق الدفاع الكاميروني وحارس  مرماه ادريس كاميني، والبديل نكونغ في منح التقدم للكاميرون اثر تلقيه كرة بينية من ايتو فتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس كينغستون وسددها في الزاوية اليسرى البعيدة للمرمى (71).