تعديلات «فزاع» للرماية تشعل المنافسة


 أشعلت التعديلات الجديدة التي لحقت ببطولة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن
 راشد آل مكتوم «فزاع» للرماية للجنسين، منافسات قوية بين الرماة، وبشكل خاص في فئتي السيدات والناشئين، حيث زادت مسافة بعد التصويب من 25 متراً إلى 35 في الأولى، فيما أضيفت مهارة التصويب على هدفين في الثانية.

وكانت البطولة، التي تختتم فعالياتها اليوم، قد افتتحت في الرابعة من مساء الاربعاء الماضي في ميادين الرماية التابعة لشرطة دبي في منطقة الروية، بعد أن أطلق المدير التنفيذي لمكتب بطولات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم التراثية، عبدالله حمدان بن دلموك، الطلقة الاولى إيذاناً ببدء المنافسات التي شهدت في يومها الأول مشاركة 400 متسابق.

  وتتضمن المسابقة ثلاث فئات رئيسة، الاولى للمحترفين، والثانية للهواة، اما الفئة الثالثة فقد خصصت للسيدات، إضافة إلى بطولة خاصة للاطفال من دون 14 عاما، اما المسابقة الجديدة والتي تشهدها المنافسات هذا العام، وهي مسابقة الرماية لإسقاط الصحون (ثنائي) لجميع الفئات بنظام خروج المهزوم، حيث تبدأ تصفيات الفرق اعتبارا من اليوم، في ظل عدة تغييرات تشهدها بطولة هذا العام في استثمار للانتشار الكبير الذي حققته البطولة في نسخاتها السابقة .
 
من جانبه قال رئيس لجنة بطولة الرماية العقيد محمد عبيد بن عابد المهيري انه «تم توفير جميع الاسلحة التي سيستخدمها المتسابقون في المنافسات، اضافة الى الذخيرة ايضا، فيما أتيح لجميع المتسابقين فرصة الخضوع لتدريبات عملية في نفس ميدان المسابقة على مدار يومين، قبل انطلاقة البطولة بهدف التعود على ساحة المنافسة والتعرف على بعض المهارات الضرورية».
 
وأضاف المهيري أن «رماية الرجال والناشئين ستكون من الوضع راقدا، مع استخدام الوسادة أسفل السلاح»، وستقوم اللجنة المنظمة بتوفير الأسلحة والذخيرة لبعض الرماة، مشيرا إلى أن «الإقبال الكبير على البطولة هذا العام، فضلا عن التعديلات الفنية التي طرأت على نظام المسابقة  خاصة على صعيد السيدات والناشئين، أسهما في زيادة حدة المنافسات» .
 
وقال المهيري ان مسابقة السيدات تم تعديلها من إقامتها  في صالة مغلقة  لمسافة 25 مترأ كما كان سابقاً، الى ميدان الرماية المفتوح ولمسافة 35 مترا، كما تم تعديل مسابقة الناشئين من 25 مترا على هدف واحد الى 25 مترا»، وأكد المهيري أن التغييرات التي طرأت على نظام بطولتي الرماية للجنسين هذا العام،
 
ستؤدي إلى الارتفاع بمستوى المنافسة والإثارة في البطولة بعدما كشفت النسخة الماضية منها عن مهارات رفيعة للسيدات والناشئين بشكل خاص»، مضيفاً أنه تمت زيادة مسافة التصويب لفئتي الناشئين والسيدات، فضلاً عن إضافة فئة جديدة بخلاف فئة الرجال وهي مسابقة الرماية لإسقاط الصحون «ثنائي»، حيث سيتم تقسيم المتسابقين إلى فرق يكون كل منها من راميين، على أن يكون التأهل بنظام خروج المغلوب. وسوف تختتم البطولة اليوم بمسابقة السيدات التي سيستهل بها اليوم الختامي صباحا يعقبها نهائيات مسابقة اسقاط الصحون والتي ستبدأ الساعة الثانية ظهرا، ليتم بعدها توزيع الجوائز على الفائزين في كافة المسابقات. 
 
 قال الرئيس التنفيذي لـ«بطولات فزاع» عبدالله حمدان بن دلموك، إن بطولات فزاع في نسختها الماضية شهدت مشاركات من مختلف قارات العالم، إلا أن المشاركة الخليجية كانت هي الأبرز، نظرا لتقارب العادات والتقاليد التي هي محور بطولات «فزاع»، مشيرا إلى أنه يتوقع ارتفاع نسبة المشاركات هذا العام بسبب زيادة الاهتمام الإعلامي العربي والخليجي