أسماء الفائزين بجائزة زايد للنشر والتوزيع والتقنية الثقافية تعلن غداً

من المقرر أن يتم غداً الاعلان عن اسماء الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب في فرعي النشر والتوزيع والتقنية الثقافية، على ان يجرى اعلان اسماء الفائزين في فرعي الفنون والترجمة 17 فبراير الجاري، وفرعي التنمية وبناء الدولة والمؤلف الشاب في 24 فبراير، بينما يعلن عن اسم الفائز بجائزة شخصية العام الثقافية في الثاني من مارس المقبل، وذلك بحسب الجدول الزمني المنشور على الموقع الرسمي للجائزة، وسيتم تكريم الفائزين في حفل كبير يقام ضمن فعاليات معرض ابوظبي الدولي للكتاب، الذي يقام في الفترة من 11-16 مارس المقبل بمركز ابوظبي الدولي للمعارض. وكانت الجائزة قد اعلنت السبت الماضي عن فوز ابراهيم الكوني وهدى الشوا بالجائزة في فرعي الآداب وأدب الطفل، ويأتي هذا التسلسل الزمني لاعلان الفائزين في اطار التقليد الجديد الذي استحدثته ادارة الجائزة هذا العام،
 
والذي يقترب بها من جائزة نوبل العالمية، حيث يتم إعلان اسماء الفائزين بفروعها المختلفة على فترات متلاحقة، ما يحفز المتابعين من وسائل الاعلام او المختصين او الجمهور العادي لوضع ترشيحات وتكهنات بأسماء الفائزين يتم تداولها على نطاق واسع في جميع انحاء العالم. وقد تداولت بعض المواقع والمنتديات على شبكة الانترنت قوائم تتكهن بأسماء الفائزين بالجائزة في فروعها المختلفة، ضمت عددا من الكتاب والمفكرين ودور النشر، فذهبت واحدة من هذه القوائم إلى فوز الكاتب التركي مقداد يالجين بجائزة الشيخ زايد لفرع التنمية وبناء الدولة،

وفايز الصايغ في فرع الترجمة عن ترجمته لكتاب «علم الاجتماع» لمؤلفه انتوني غاردنر، وحصل لؤي علي خليل على جائزة المؤلف الشاب عن كتابه «عجائبية النثر الحكائي»، بينما ذكرت قائمة اخرى ان رفعت الجادرجي حصل على جائزة فرع الفنون عن كتابه «جدلية وسببية العمارة»، في حين حصل عبدالحميد بسيوني على جائزة فرع التقنية عن كتابه «التعليم الالكتروني والتعليم الجوال». اما ابرز هذه الترشيحات الاستباقية فكان فوز المفكر والداعية السعودي عائض القرني بجائزة شخصية العام الثقافية. من جانبها حرصت الهيئة الاستشارية لجائزة الشيخ زايد للكتاب على التأكيد ان هذه الاسماء هي مجرد تخمينات لا اساس لها من الصحة، وتظل الحقيقة المؤكدة هي التي ستعلنها ادارة الجائزة بشكل رسمي في المواعيد التي سبق واشار إليها الامين العام للجائزة راشد العريمي
.