«مرور الشارقة»: لا علاقة بين تزايد أعداد المركبات والازدحام - الإمارات اليوم

«مرور الشارقة»: لا علاقة بين تزايد أعداد المركبات والازدحام

 

رفض مدير إدارة المرور والترخيص في شرطة الشارقة العقيد عبدالله سلطان الربط بين تزايد أعداد المركبات الجديدة والاختناقات المرورية التي تشهدها بعض الطرق خلال فترات معينة من السنة وبالتحديد أثناء أوقات الذروة الصباحية والمسائية.


 وقال إن تزايد المركبات لا يؤثر سلباً في القدرة الاستيعابية لشوارع الإمارة عازياً الازدحام «الى تدفق عدد هائل من المركبات من الإمارات المجاورة، كون إمارة الشارقة نقطة عبور من وإلى الإمارات الشمالية والشرقية وممر إجباري للمركبات على كل الاتجاهات».

 
وكشف سلطان أن العدد الإجمالي للمركبات والآليات الجديدة والمجددة المسجلة في الإدارة خلال العام الماضي بلغ (122389) مركبة منها (45861) مركبة جديدة و(76528) مركبة مجددة.

 
وأضاف  أن 90% من إجمالي أعداد السيارات كان من نصيب المركبات الجديدة المسجلة، تلتها الآليات والمركبات الثقيلة بعدد (1970) مركبة، ثم الباصات الخفيفة والثقيلة بـ (899) باصاً، إضافة إلى الأجهزة الميكانيكية الثقيلة بـ (759) جهازاً، والدراجات النارية بـ (597) دراجة».

 
وأشار سلطان إلى أن زيادة الإقبال على المركبات وارتفاع النسب المسجلة في كل سنة، عائد إلى عدم توفر النقل الداخلي في مدينة الشارقة خصوصاً حافلات النقل الحضري، ما يدفع  بأفراد الجمهور إلى اقتناء مركبات خاصة لاستعمالهم اليومي بهدف توفير الوقت أثناء توجههم إلى مقار عملهم. أما ارتفاع نسب المعدات الثقيلة كالشاحنات وآليات العمل والحافلات وزيادة الإقبال عليها، فيعود، وفقا لسلطان، إلى زيادة التوسع في المشروعات العمرانية والطرقية وتطوير البنية التحتية في مدينة الشارقة.


السيارات المجددة احتلت السيارات الخفيفة

  المرتبة الأولى بمجموع (66892) سيارة مجددة وبمعدل (87%)، ثم الشاحنات والمركبات الثقيلة بمجموع ( 4219) شاحنة بمعدل (5.5%)، تليها الباصات الخفيفة والثقيلة بمجموع (2363 ) باصاً، والأجهزة الميكانيكية الثقيلة  بـ (147) جهازاً، والدراجات النارية بمجموع (624) دراجة ،ثم الأجهزة الميكانيكية الخفيفة  بـ (538) جهازاً ، والبرادات بمجموع ( 245 )  براداً وأخيراً الصهاريج بمجموع (170) صهريجاً مجدداً.

طباعة