«أسفار» قناة سياحية على شبكة الإنترنت

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 تصوير: سعيد دحلة  
 
أُطلق، أول من أمس، في «قصر الإمارات» بأبوظبي البث التجريبي لأول قناة سياحية على شبكة الإنترنت تحت اسم «أسفار تي في أونلاين»، ويهدف لتقديم خدمة إعلامية سياحية جديدة في الوطن العربي على شبكة الإنترنت، حيث تُبث تقارير ولقاءات وأخبار صحافية سياحية من الإمارات ودول العالم المختلفة، وأشار الناشر ورئيس تحرير مجلة «أسفار» إبراهيم الذهلي خلال الحفل الذي شهده الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس «هيئة ابوظبي للسياحة»، بأن فكرة البث التلفزيوني على شبكة الإنترنت تأتي متزامنة مع احتفال مجلة «أسفار »التي تعد أول مجلة سياحية في الإمارات بالذكرى السابعة لصدورها، كما يمثل تتويجاً لما حققته المجلة من نجاح إعلامي خلال السنوات السبع الماضية،

وقال: «اخترنا أن يكون البث على شبكة الإنترنت، وليس على الأقمار الاصطناعية لتكون المعلومات في متناول أكبر عدد من المشاهدين، مع وجود كل البرامج والتقارير والمواد الإعلامية معروضة بشكل دائم وقتما أراد المشاهد رؤيتها، وليس وفقاً لجدول بث تلفزيوني يصعب متابعته». وأوضح الذهلي ان الفكرة جاءت بعد دراسة معمّقة قام بها اختصاصيون في وسائل الاتصال الإعلامي،
 
وتبين أن متصفحي الإنترنت باللغة العربية يمثلون نحو 30 مليون شخص، وأن اللغة العربية على الإنترنت تأتي في المرتبة الـ10 بين لغات العالم المختلفة، كما انه لا توجد خدمة إعلامية مماثلة باللغة العربية على الإنترنت»، مؤكداً «ان (موقع أسفار) لن يقتصر فقط على البث التلفزيوني وعرض المجلة، ولكنه سيكون أول موقع سياحي تفاعلي يتلقى مشاركات الناس من صور ولقطات وموضوعات وتجارب حية، كما يمكن للسائح التواصل مع مواطنين ومقيمين في دول أخرى قبل أن يسافر للإجابة عن استفساراته، ويمكنهم تبادل النصائح والإرشادات، وتقييم الشركات والفنادق».
 
وقال إبراهيم الذهلي إن الموقع الجديد ليس مجرد بث تلفزيوني أو مواد إعلامية فقط، ولكنه موقع اجتماعي ينشر ثقافة السياحة والسفر في الوطن العربي، ويقدم رحلات وتذاكر سفر مجانية وإقامة في أكبر فنادق الوطن العربي، مع مجموعة مختلفة من البرامج والمعلومات للطفل والأسرة، إضافة إلى شريط إخباري على مدار 24 ساعة يتضمن أحدث الأخبار وحالة الطقس في العالم، مع قسم مخصص للاستفسارات السياحية العاجلة والإرشادات. وعما إذا كان الموقع سيقتصر على اللغة العربية فقط،
 
قال إبراهيم الذهلي: «إن مجلة (أسفار) منذ صدورها عام 2000 وهي تستهدف القارئ العربي والناطقين باللغة العربية، لتوصيل رسالة الثقافة السياحية إليهم، وتقديم معلومات وإرشادات وبيانات صادقة وحقيقية من مكانها الحقيقي»، وأشار الذهلي الى «الفجوة  الإعلامية العربية في هذا المجال، والتي عملت (أسفار) على تغطيتها»، مضيفاً أن «السائح العربي يعتبر حالياً من أهم السائحين في العالم من حيث الكيف، وهو الأعلى إنفاقاً والأطول إقامة، كما تشير التقارير العالمية، لذلك تسعى كل الدول السياحية إلى استقطابه».
 
لافتاً إلى «ان (أسفار) لم تغفل كونها تحمل رسالة عربية أيضاً إلى العالم، وخلال السنوات السابقة أصدرنا ملاحق عن السياحة الاماراتية والعربية بأكثر من خمس لغات عالمية، منها الإنجليزية والألمانية والروسية والفرنسية والإسبانية، وخلال الخطط المستقبلية لها سيجد المتصفح العديد من المواد الإعلامية التي تهمه مترجمة إلى لغات عالمية عدة لتواصل أسفار دورها كسفير للسياحة العربية في العالم».
 
 «رحّالات الإمارات»
صاحب الاحتفال إطلاق برنامج (رحّالات الإمارات)، وهو حدث سياحي خاص بالفتيات والسيدات الإماراتيات للسفر والسياحة عبر المناطق السياحية المختلفة في إمارات الدولة، وذلك باستخدام السيارات ذاتها التي استخدمها رحّالة الإمارات من قبل في السفر حول العالم. وأوضح الذهلي ان تنظيم هذا الحدث بالتعاون مع رحالة الإمارات يأتي لتأكيد قدرة الفتاة والسيدة الإماراتية على السفر والسياحة والتجوال في مناطق السياحة المختلفة التي تنعم بها الدولة، مثل الصحاري والجبال والوديان، حيث تشارك فيه فتيات وسيدات إماراتيات كمجموعة أولى، يتم بعدها تكوين مجموعات جديدة، وسيتم تغطية الرحلات صحافياً وتلفزيونياً ليتم عرضها بشكل دائم على موقع أسفار «تي في أونلاين». بينما أشار قائد فريق رحّالة الإمارات، عوض مجرن، إلى أن «رحّالة الإمارات تبرعوا بأن تكون هذه الرحلات بسياراتهم التي طافوا بها العالم، تشجيعاً منهم للفتاة والسيدة الإماراتية على تجربة السفر والسياحة، وتشجيع السياحة النسائية داخل الإمارات اولاً ليتعرفن إلى المقومات السياحية الإماراتية». كما سبق الحفل مسيرة شارك فيها أطفال يمثّلون بلدان العالم المختلفة على كورنيش أبوظبي تصاحبهم الخيول، لتدشين الموقع في رسالة سلام وحب عبر صناعة السياحة في العالم.