مركز متخصص في الكلى بمستشفى خليفة

 

قال استشاري أمراض الكلى في مدينة الشيخ خليفة الطبية في أبوظبي الدكتور ياسين شحات، إن المدينة ستطلق قريباً مشروعات وأبحاثا لمعرفة معدلات انتشار أمراض الكلى في أبوظبي وأسباب الإصابة بها، إلى جانب وضع الخطط والاستراتيجيات الوقائية والعلاجية الواجب تنفيذها لمواجهة المرض».

وأوضح أن «المشروعات الجديدة تتضمن إنشاء مركز متخصص لعلاج أمراض الكلى والفشل الكلوي قريبا، بعدما اكتملت الكوادر الطبية والأجهزة والتقنيات اللازمة.

وكشف عن تزايد معدلات الاصابة بأمراض الفشل الكلوي المزمن في الامارات، لافتا الى أن نسبتها ستتراوح ما بين 180 و220 حالة مرضية بحلول عام .2020 فيما لا يزيد المعدل العالمي على 140 إصابة لكل مليون نسمة، محذرا من خطر حدوث خلل في مكونات الاملاح في الدم نتيجة تعاطي أعشاب طبية للتخسيس، والرغبة في إحداث إسهال متواصل لمنع امتصاص الطعام لتخفيف الوزن «ما يزيدنسبة الاصابة بأمراض الكلى».

وأكد شحات أن انتشار الأمراض الحديثة مثل السكري وضغط الدم المرتفع مسببات رئيسة للفشل الكلوي الذي يستدعي غسيلا كلويا متكررا أو زراعة كلى للمريض.

وأوضح أن الامارات تعد الدولة الثانية في العالم من حيث نسبة الإصابة بمرض السكري، وفقا لسجلات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى أن هذا الداء ينتشر بين سكان الدولة بنسبة 24%، وهي نسبة مرشحة للارتفاع الى 50% بحلول عام 2020 إذا لم تُتخذ إجراءات وقائية.

وتابع شحات أن «شخصا من كل ثلاثة إماراتيين مصاب بضـغط الدم المرتفع بنسبة 31%، كما أن معدل البدانة بين أطفال الامارات مرتفع بصورة مذهلة، ومع مرور الوقت ستخلف البدانة هي الاخرى إصابة بمرض السكري وضغط الدم المرتفع وتصلب الشرايين، وجميعها مسببات لارتفاع نسب الاصابة بأمراض الكلى، ودعا المواطنين والمقيمين الى الفحص الدوري المبكر، لافتا الى أن الفشل الكلوي مرض بلا أعراض».

وقال إن «المريض يكتشف في حال متأخرة، وكثيرا ما نجد صعوبة في معالجته، محذرا من خطر استعمال الوصفات الطبية دون استشارة الطبيب، أو استعمال الاعشاب الطبية، خصوصا العرقسوس، باعتباره أحد أكثر الاعشاب تسببا في ارتفاع ضغط الدم».

كما أكد أن الاعشاب الطبية إذا استعملت بكثرة وبتركيزات خاطئة، تؤثر في وظائف الكلى. مشيرا الى ارتفاع معدل استهلاك الأدوية التي تعالج آلام المفاصل المسببة لمضاعفات خطرة وحادة ومزمنة على الكلى والجهاز الهضمي. محذرا من أن الامارات ستواجه في المستقبل القريب زيادة كبيرة في الاصابة بأمراض الكلى لارتفاع نسب الاصابة بالسكري، والبدانة، وضغط الدم المرتفع. وأكد شحات أن تغيير نمط الحياة، وانعكاس التطورات والسلوكيات الاجتماعية الحديثة، تعد مؤثرات فعالة لانتشار أمراض الكلى، ناصحا بتفادي زيادة الوزن، وتقليل نسب الملح والدهون والسكريات فيالطعام، ووقف التدخين، وممارسة الرياضة، وكثرة تناول الخضراوات والفواكه الطازجة.

وأشار الى وجود فرعين للكلى في مدينة الشيخ خليفة الطبية حاليا، الأول وقائي والآخر علاجي. منوها بأن عمل الفرع الوقائي هو تحسين الربط بين مدينة خليفة الطبية وجميع المراكز الصحية الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي.


معدلات الإصابة

 أكدت مصادر طبية أن أمراض الكلى تنقسم الى خمس إصابات، الاولى: «البسيطة» وتتمثل في وجود زلال أو بروتين زائد، وفي هذه الحال يشعر المريض بحرقة فى البول. والثانية: قصور في كفاءة عمل الكلى يتراوح من 60 الى 90%. والثالثة: قصور في وظائف الكلى من 30 الى 60%. والرابعة: قصور في كفاءة عمل الكلى من 15 الى 30%.  وأضافت المصادر أن الدرجات الخمس تحتاج الى علاج تحفظي يتمثل في استعمال أدوية معينة ونظام غذائي لمنع زيادة تدهور عمل الكلى.  أما إصابة المرحلة الاخيرة فتتمثل في نقص كفاءة عمل الكلى عن 15%.

طباعة