قرية أوباما الكينية تشكو من الصحافيين - الإمارات اليوم

قرية أوباما الكينية تشكو من الصحافيين

يتدفق صحافيون من العالم اجمع الى قرية عائلة السيناتور باراك اوباما في كينيا رغبة في معرفة المزيد عن الاصول الافريقية للمرشح الديمقراطي الى الرئاسة الاميركية، على ما ذكر احد اعمامه أمس. وقال سعيد اوباما في اتصال هاتفي اجري معه في قرية نيانغ اوما مسقط رأس والد باراك اوباما الواقعة في غرب كينيا: «في بعض الايام نستقبل حتى 10 فرق من الصحافيين يأتون الى هنا ولا نستطيع تلبية كل هذه الطلبات». وطلب سعيد اوباما المتحدث الرسمي باسم العائلة ان يتقدم الصحافيون بطلبات للمقابلة قبل ان يتوجهوا الى قرية نيانغ اوما الفقيرة التي تعد بضعة الاف والواقعة على ضفاف بحيرة فيكتوريا حيث يعيش نحو 30 شخصا من عائلة اوباما. وقال سعيد اوباما «نصلي من اجل ان يفوز انه يملك كل شيء لكي يصبح رئيسا: فهو من اصول متواضعة ويعيش وسط عائلة متعددة الثقافات ولديه رؤية للعالم افضل من رؤية المرشحين الاخرين». وكان باراك اوباما البالغ من العمر 46 عاما والمولود في الولايات المتحدة من ام اميركية، استقبل استقبال الابطال لدى زيارته الاخيرة في عام 2006 الى نيانغ اوما حيث زار جدته ساره التي بلغت أمس 85 عاما والتي لا تنطق بكلمة انجليزية واحدة
طباعة