«دبي للصحافة» ينظم لقاءات مع قيادات مؤسسات الإعلام في المنطقة العربية

اللقاءات عن بُعد مع قيادات مؤسسات الإعلام في المنطقة العربية. من المصدر

في إطار اللقاءات السنوية التي تنظمها الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية، ينظم نادي دبي للصحافة لقاءات إعلامية «عن بُعد»، عبر تقنية الاتصال المرئي، مع مجموعة من قيادات ومسؤولي أبرز المؤسسات الإعلامية في عدد من الدول العربية الشقيقة، ونخبة من قيادات الهيئات الوطنية للإعلام، والنقابات الصحافية، ورؤساء تحرير أبرز الصحف، في الوطن العربي.

واستهل النادي لقاءاته الإعلامية مع دول المغرب العربي، حيث عقد لقاءين منفصلين، بحضور رئيسة نادي دبي للصحافة الأمين العام لجائزة الصحافة العربية، منى المري، ومدير نادي دبي للصحافة، ميثاء بوحميد، وضم أول اللقاءين رئيس المجلس الوطني للصحافة في المملكة المغربية، يونس مجاهد، بينما شارك من تونس في اللقاء الثاني سفيان رجب، رئيس تحرير صحيفة الصباح التونسية، وكوثر زنطور، رئيسة تحرير صحيفة الشارع المغاربي.

تأتي هذه اللقاءات على خلفية الروابط الأخوية الوثيقة التي تجمع دولة الإمارات بالأشقاء على امتداد المنطقة العربية، كما تعكس الخطوة حرص النادي على المشاركة بصورة مؤثرة في الوصول بالعمل الإعلامي العربي إلى مستويات متميزة.

وأشارت منى المرّي إلى الرصيد الكبير من العلاقات القوية التي يتمتع بها نادي دبي للصحافة مع المجتمع الإعلامي والصحافي العربي، والذي وصفته بنتاج نهج يعتمد على توافق الرؤى حول أهمية الارتقاء بالعمل الإعلامي العربي، وتقارب وجهات النظر في ضرورة الإبقاء على الحوار بين المؤسسات الإعلامية كضمانة لاستمرار عملية التطوير وصولاً إلى أرقى مستويات التميز المأمولة لإعلامنا العربي.

وقالت: «عملاً برؤية وتوجيهات راعي الإعلام والإعلاميين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نجح نادي دبي للصحافة وعلى مدار 20 عاماً في توطيد علاقاته بأكبر وأعرق مؤسسات الإعلام العربي، كما نجح في ترسيخ روابطه مع أبرز الجهات الإعلامية في العالم.

وأضافت: «يتميز الإعلام المغاربي بالانفتاح على الفكر الهادف إلى تعزيز الحوار مع مختلف الثقافات، لاسيما بعد دخول الشباب في الدولتين الشقيقتين في مجالات الإعلام الرقمي بطرق مميزة، وازدهار المبادرات الشبابية الإعلامية التي تلاقي رواجاً وبيئة حاضنة للتفاعل مع العالم»، مؤكدة أن مثل هذه اللقاءات تنبع من رغبة حقيقية لإحداث المزيد من التقارب الإعلامي والثقافي العربي.

وأكد يونس مجاهد، الحرص على تعزيز التعاون الإعلامي وتبادل الخبرات بما يسهم في تطوير هذا القطاع الحيوي ومواكبة آخر المستجدات فيه، معرباً عن ترحيبه بكل الافكار المطروحة لتعزيز التعاون الاستراتيجي في مجال الإعلام وتبادل الخبرات بين المؤسسات الإعلامية في البلدين، وذلك في إطار العلاقات الثنائية الوثيقة، ودعماً لأواصر الأخوة التي تربط البلدين الشقيقين.

ولفتت كوثر زنطور، إلى أن العلاقات الأخوية بين تونس والإمارات علاقات وطيدة، ترسخها مثل هذه اللقاءات الإعلامية الودية، وهي تصب في طبيعة الحال في مصلحة العمل المشترك لمواكبة المستجدات والتطورات المصاحبة لعصر الإعلام الجديد»، مشيرة إلى أهمية تعزيز الزيارات المتبادلة للخبراء والإعلاميين والصحافيين والمسؤولين والفنيين في قطاع الإعلام لتبادل التجارب والخبرات بين كلا البلدين الشقيقين.

بدوره، أعرب سفيان رجب، رئيس تحرير صحيفة الصباح التونسية عن سعادته «بدعوة نادي دبي للصحافة لعقد هذا اللقاء الإعلامي، بهدف تعزيز التعاون في مجال الإعلام بين البلدين، وبحث سبل تطوير الشراكة بين المؤسسات الإعلامية في تونس والإمارات، حتى تقوم بدور أكبر في مجال تعزيز التقارب الثقافي والإعلامي بين البلدين، لاسيما مع التقدم الرقمي في مجال الإعلام والاتصال بصفة عامة».

تفعيل قنوات التعاون

بدورها، أكدت ميثاء بوحميد، مديرة نادي دبي للصحافة، أن التواصل مع المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية يشكل جزءاً أصيلاً من استراتيجية عمل النادي القائمة على توطيد أركان التعاون البنّاء مع مختلف الجهات الإعلامية، سعياً إلى تأكيد قدرة الإعلام العربي على تحقيق أعلى مستويات التميز، حيث اتخذ هذا التواصل في الماضي أشكالاً عدة، من أهمّها ما اعتاد النادي على تنظيمه من منتديات ولقاءات إعلامية وجلسات نقاشية، يتصدرها «منتدى الإعلام العربي» التجمع الإعلامي الأكبر من نوعه في المنطقة، وهو ما يتضح من خلال مشاركة نحو 10 آلاف إعلامي ومختص في دورته السابقة، التي تم تنظيمها عن بُعد نظراً للموقف العالمي الراهن.

منى المرّي:

• «اللقاءات خطوة جديدة لتوسيع أطر التعاون واستحداث أفكار مبتكرة».

يونس مجاهد:

• «نرحب بكل الأفكار لتعزيز التعاون الاستراتيجي في مجال الإعلام».

ميثاء بوحميد:

• «التواصل مع المؤسسات الإعلامية جزء أصيل من استراتيجية (دبي للصحافة)».

طباعة